الجمعة 22 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

الهجرة النبوية

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
روتين الدوائر الحكومية إلى متى.؟؟ / ابراهيم القعير
تاريخ الخبر 04-09-2017

=

كنت واقفا على الدور في إحدى الدوائر... الذي لا يميز فيها كبير السن أو مريض على الباب من اجل توقيع معاملة كبقية الخلق .


أتابع وكلي إذن صاغية لما يقوله الموظف للمراجعين . ومن كلماته "ارجع بكره " "هاي ناقصة تواقيع " وجاء دور شاب وقدم معاملته . وقال له الموظف ارجع بكره.... بدأت ترتفع نبرة صوته الشاب " شو بكره " صارلي ساعة واقف على الدور وبكل برودة أعصاب تقول لي ارجع بكره ارتفع الصراخ بينهم . مما شد انتباه الجميع . بدت الململة في الطابور بين مؤيد ومعارض لما يحدث . وحضر المسؤول على الصراخ وقال "شو فيه" رد عليه الشاب بقلي ارجع بكره ليش شو بفرق اليوم عن بكره . مسك المسؤول يد الشاب وادخله المكتب واجلس الشاب واخذ المعاملة من يده ونظر إليها ووقعها . وقال له تفضل . واخذ الشاب معاملته وهو يتمتم ايوه هيك بدكوا . 


بدأ الواقفين في الطابور ينظرون إلى بعضهم البعض .... وتقرأ من نظراتهم أن المعاملة لا توقع إلا بالصراخ أو الواسطة .
يعاني المراجعين لدوائر الحكومية في صالات الانتظار التي لا تخلو من الفوضى والمحسوبية التي تطغى على حقوق واحترام المواطن . منها الانتظار لساعات وحرارة الصالات وعدم قدرتها على استيعاب أعداد المراجعين وعدم وجود مقاعد كافية وتنقصها التهوية . دليل على عدم تطور الدائرة في تقديم الخدمة الأفضل للمواطن . لا زال الاكتظاظ في بعض الدوائر الحكومية منذ عشرات السنين ولم يحل لغاية الآن رغم التقدم التكنولوجي .


روتين بعض الدوائر لازال موجود إلا في دوائر الجباية تشعر بالفارق الكبير في المعاملة . والمواطن لازال يستجدي الخدمة . الحكومة تعلم أن خدمة المواطن حق من حقوقه وواجب على المسؤول. ويتوجب عليها رفع سوية تقديم الخدمات واحترام مواطنيها .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  لن يتحقق لكم طلب /إبراهيم القعير
  الخير والشر / د. مصطفى حسن محمد القضاة
  عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك رؤية وطنية استراتيجية / ابراهيم سيف الدين الحوري
  محافظة عجلون الأردنية سحر الطبيعة وجمال المكان / صادق احمد المومني
  الحج هذا العام / د. مصطفى حسن محمد القضاة
  ضرورة الحفاظ على الثروة الحرجية / د. محمد حسين الزغول
  العواصف العربية هزت الدول لم تهز الأشجار / ابراهيم القعير
  التشكيلات الاكاديمية في الجامعات الاردنية / أ. خليل قطيشات
  جرة قلم - هاني القضاة
  ألروهينغا : خذوني أبحث عن ضحاياهم في نهر ناف
  سيادة القانون ...اقوى من المسوؤلين / المهندس هايل العموش
  تعشيب المجتمع من الشواذ / خلــــف وادي الخوالـــدة
  هبوب الخمسين وجنونه / مصطفى الشبول
  ما هو دور التعليم في عصر ما بعد الحقيقة؟ / أ.سعيد ذياب سليم
  الدكتور رفعت الفاعوري تأصيل الأصول ومفهمة المفاهيم الإدارية (الحلقة الثالثة )
  شمسين (البيئة و الطاقة المتجددة)/ ذاكر الصمادي
  آفة نقل الكلام عن الاخرين الذي ليس في محله!!!/ ابراهيم سيف الدين محمد الحوري
  نجوم زائفة...لا حشمة لها / د.منصور محمد الهزايمة
  المدرسة والعودة إلى الفرح / أ.سعيد ذياب سليم
  جمال عجلون لكن.../ هيا الفريحات
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح