الجمعة 15 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

ترامب يعرف كيف يلعبها

بقلم بهجت صالح خشارمه

من يحمي حقوق المغتربين

بقلم الشاعر ماهر حنا حدّاد

تهان ومباركات
لكن.. ولدي له رأي آخر / أ.سعيد ذياب سليم
تاريخ الخبر 07-11-2017



مقعدان، ومقهى صغير، في ظل شجرة عجوز ضخمة ، يحتمي بها بعض المسافرين، في انتظار حافلتهم لتحملهم الى البعيد ، شجرة خرساء يغطيها الدخان و الأتربة التي تحملها إليها الريح ، تهزها تارة وتراقصها أخرى، تلعب بها المواسم كأنها دمية صغيرة، تُلبسها الأخضر والأصفر ويغطي عريها الشتاء بكسائه الأبيض ، ليس لها رأيا ولا تملك من أمرها شيئا ، هكذا يريدنا بعض أبنائنا أن نكون، شجرة خرساء في فناء البيت، توفر الفيء للعابرين، حتى ينهكها الوقوف.
نحن الذين دارت بنا الدنيا ، ركبنا الريح ولم نستسلم لها، تجاوزت بنا أحداث قرن مضى و ألقت بنا في حضن قرن جديد، وما زلنا نقارع الاحداث ، نشحذ حد السيف، ونجمع عزيمتنا، نلعق جراحنا في نهاية كل نهار، ونستقبل المساء، نرسم أحلاما جديدة ، ونحتفل بانتصاراتنا الصغيرة، نرتشف قهوتنا المرة ونبتسم.
ربما جئنا من زمن آخر، عالم مختلف، كان للجمال فيه قواعد وتعريفات أخرى، نتذوق بها الموسيقى بطريقة مغايرة، رسم بها الشعراء لنا العالم في ضوء القناديل ، قصائد مغناة، ترى فيها شمس الاصيل ، وليل طويل ،يسامرنا، يستمع إلى تساؤلاتنا، ويكتب معنا الرسائل بطريقة الأدباء، لنعيد صياغتها مرارا قبل أن تأخذها المسافات البعيدة، على وقع خطى مختلف.
اليوم أعصابكم نافرة، تركض كالخيول ، تلاحق رسائلكم النصية، التي تسير بسرعة الضوء، ينهكها التعب فتتسع الهوة بين رسالتين وكأنها الهوة بين جيلين، تخدعكم العوالم الافتراضية، بأيقوناتها ويصبح واقعكم غريبا عنكم و أنتم عنه.
كان لنا ثوابت لا تحيد، كبارنا أعمدة تنير لنا الطريق، يحملون في صدورهم حبا و أسفارا تكشف لنا السحر و الغموض، هي خلاصة معاركهم مع الحياة، أما نحن و إياكم فقصتنا مختلفة، تنظرون لنا ولا ترون و تستمعون ولا تسمعون.
ما بالنا و إياكم فقدنا لغة التواصل و التفاهم والنقاش؟ وبتنا أعداء ، أهي أزمة قيم وثوابت، لم تستطع الصمود أمام ثورة الشباب في وجه الأصالة ، أم أنها وسائل العصر التي أخرجت الزمان و المكان من مفهومه التقليدي، و أصبحت تقاس بالثواني بدل الأيام، وبآلاف الكيلومترات بدل مسيرة اليوم والليلة؟ 
هي السرعة والمعرفة و إيقاع زمانكم، فقد كنا نحلم و نبحث عن علاء الدين و مصباحه ليخرجنا من أزماتنا، أصبحت أجهزتكم الرقمية تقوم بآلاف العمليات في الثانية الواحدة، تستخدمونها لتصلون إلى مناطق لم ترقى لها أحلامنا. 
لكن أساسيات الحياة، و شرائعها في المحافظة على الإنسانية ثابتة، و المنطق الذي تسير عليه القوانين لم يتغير، وقيم كالعمل و الحب والجد والمثابرة لها الدور الأكبر في الوصول إلى النجاح، ربما لنا وجهتا نظر مختلفتان، هما وليدتي تجربتين عايشتا ظروفا مختلفة، إلا أن ما يحركنا هو الحب لكم و الحرص على مصالحكم، نمد لكم أيدينا ونهبكم ثمرة حياتنا، فهل تتفهمون مواقفنا أم أن لكم فيها رأي مختلف؟


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  في رثاء زكي محمد ابو حلاوه رحمه الله / محمد خالد الفريحات
  عُتو العدو الصهيوني بلا حدود / إبراهيم القعير
  اثار بيت راس / عبدالناصر الحموري
  من نفحات قلمي / هاشم حسن الرحيل الغرايبه
  أعذريني يا قدس / تول محمد - أحمد يوسف - زكارنه
  من بلفور الى ترامب سنوات من البكاء والصراخ والعويل / الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى / إبراهيم القعير
  ملك العرب في مواجهة ملك الصهاينة / الدكتور سليمان الرطروط
  العمل البلدي../ مهندس رابي الربضي
  ما نسينا القضية...ولكن / عاهد الدحدل العظامات
  حفنة من تراب الاردن واثاره / عبدالناصر الحموري
  من يضحك على من في نقل السفارة الامريكية الى القدس/ياسين البطوش
  مررتِ بخاطري ذكرى / بشرى سمور
  القدس مدينة الحصار والغزو / إبراهيم القعير
  القدس توحدنا// ماهر إبراهيم جعوان
  اليمن وشعارات سياسية جديدة..../ إبراهيم القعير
  الوطن والِرجال الِرجال / د. رياض خليف الشديفات
  الحافلة التي تحملنا إلى نهاية الفصل/ أ.سعيد ذياب سليم
  بين يدي دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وحكومته الرشيدة مع التحية
  من الدراما التعليمية في اللغة العربية/لؤي خوري كفوف
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح