الجمعة 15 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

ترامب يعرف كيف يلعبها

بقلم بهجت صالح خشارمه

من يحمي حقوق المغتربين

بقلم الشاعر ماهر حنا حدّاد

تهان ومباركات
هل تقود قطر الخليج العربي؟ / هيثم المومني
تاريخ الخبر 16-11-2017

=


تعرضت دولة قطر قبل اشهر قليلة لحصار جائر من اربعة دول هي السعودية والامارات ومصر والبحرين براً وبحراً وجواً لعدة اسباب من أهمها: سيادة قطر وعدم تبعيتها.. دعم قطر للثورة المصرية ضد إنقلاب 3 يوليو في مصر.. استضافة قطر لمونديال 2022.. دعم قطر لجماعة الاخوان المسلمين.. الدعم القطري لعملاق الاعلام العربي قناة الجزيرة.. الاتفاقيات العسكرية القطرية مع تركيا.. رفض قطر لبعض مخرجات القمة الامريكية الاسلامية في الرياض.. وغيرها. ظنت دول الحصار انها بمحاصرتها لقطر سوف تُركّعها وتنال من سيادتها وتغير سياساتها بما يتوافق مع سياساتها. حيث حاولت من خلال منهج التركيع والتخويف جعل قطر تستسلم لمطالبها المستحيلة واللامعقولة، لكن قطر صمدت بفضل اتزان وحنكة حكومتها بقيادة سمو الشيخ الامير تميم بن حمد الذي اكد مراراً أن الحل للأزمة يتم فقط عبر الحوار وان لا غالب ولا مغلوب في حصار قطر. كما تصدت قطر بقوة للحصار من خلال تقديم شكاوى إلى مجلس الأمن ومنظمة التجارة العالمية. وطالبت الدوحة منظمة الطيران المدني الدولية في انتهاك دول الحصار لمعاهدة السفر الجوي من خلال حظر الرحلات القطرية من دخول مجالها الجوي.


أدى حصار قطر الى انقسام مجلس التعاون الخليجي الى قسمين: القسم الاول السعودية والامارات والبحرين المُحاصِر لقطر ويسعى لخنقها سياسياً واقتصادياً وتغيير نظام الحكم فيها.. والقسم الثاني: الكويت وعُمان اللتان تظهران تعاطفاً مع قطر في حصارها حيث قامتا بأكثر من خطوة لدعم قطر في حصارها منها: فتح عُمان لموانئها لقطر, ووساطة الكويت وتأكيدها على دعم قطر في استضافتها لمونديال 2022 الذي سيُقام في قطر. 


اثبتت قطر المُحاصَرة بصمودها وانجازاتها وعلاقاتها الدولية انها مؤهلة لقيادة الخليج العربي، خاصة في ظل التخبط الذي تعيشه كل من السعودية والامارات والبحرين –الدول المُحاصِرة- من اوضاع داخلية وخارجية، وحرب على اليمن، واضطرابات مستمرة في البحرين منذ العام 2011-. ويعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي خسارة المُحاصِرون بعد أن افتضحت نواياهم أمام شعوبهم والعالم؛ بعد أن عجزوا عن تقديم أدلة وقرائن اتهاماتهم الباطلة ضد قطر. 


ويعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي الغاز والنفط اللذان يدران لها مليارات الدولارات، ففي قطر ثالث أكبر مخزون للغاز في العالم, وهي تسعى لكي تكون أكبر منتج للغاز المسال على مستوى العالم. اضف الى ذلك تماسك الشعب القطري والتفافه حول قيادته، ونجاح قطر الذي اذهل العالم في التصدى للحصار، بتنويع اقتصادها، واستبدالها المنتجات الغذائية السعودية والإماراتية بمواد غذائية من تركيا ودول أخرى. بالإضافة لقانون الإقامة الجديد في قطر، والذي يعد بمثابة وسيلة للدوحة لمواجهة الحصار الاقتصادي، وجذب المستثمرين والشركات لاختيار العاصمة الدوحة كمركز تجاري إقليمي. وانجاز قطر الاكبر اثناء الحصار وهو افتتاح ميناء حمد الذي يعتبر صرحا عالميا ومصدر فخر لقطر وللمنطقة.


كما يعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي استقرارها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والذي يُعد الاقوى خليجياً وعربياً، خاصة بعد توثيق قطر تحالفها مع تركيا والذي توج بإنشاء قاعدة عسكرية تركية في قطر، وكذلك الدعم الغربي وخاصة الاوروبي لقطر، وعلاقات قطر المتزنة شرقاً وغرباً.


لعلّ اهم الاشياء التي تعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي هو أداة سياسية ومهارة من أحدث وأقوى المهارات التي يستخدمها الغرب في حكم العالم ألا وهي وسائل الإعلام. ففي عام 1996 قامت قطر بإنشاء قناة الجزيرة الإخبارية الفضائية والتي تعتبر الآن واحدة من أهم المكونات الرئيسية لنجاح قطر على المستوى العالمي والتي تُطالب دول الحصار بإغلاقها, وأعطى وجود قناة الجزيرة لقطر سلاحا قوياً في الحروب المعلوماتية, وذلك عبر تغطية الجزيرة للأحداث الساخنة التي غفلت الشاشات العربية التقليدية عن تغطيتها أو عرضتها بشكل مقتضب وغير صحيح, حتى أصبحت الجزيرة اليوم في العالم والعالم العربي تنافس وتتفوق احياناً على وسائل إعلام أجنبية ضخمة مثل الـ CNN فهي تتمتع بمصداقية وشفافية عالية وثقة كبيرة من الشعوب العربية.


قطر إذا لم تكن الدولة الأولى في الوطن العربي فهي واحدة من الدول الرئيسية في العالم العربي. ويبقى التساؤل هنا: هل تقود قطر الخليج العربي مستقبلاً؟ وما الدور الذي ستلعبه قطر في الشرق الأوسط الجديد؟ لعلّ والاسابيع والاشهر القادمة كفيلة بأن تجيبنا على هذه الأسئلة.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ربيع محمد     |     18-11-2017 15:46:35

باحترامي لك ولرأيك مقال غير متماسك . ليش اغفلت دور مصر العربيه التي تعد اكثر من 100 مليون نسمه ودور السعوديه التي تلعب دورا رئسيا من حيث عدد السكان والمساحه والمخزون الهائل من احتياطي البترول . وشكرا
مقالات أخرى ذات علاقة
  في رثاء زكي محمد ابو حلاوه رحمه الله / محمد خالد الفريحات
  عُتو العدو الصهيوني بلا حدود / إبراهيم القعير
  اثار بيت راس / عبدالناصر الحموري
  من نفحات قلمي / هاشم حسن الرحيل الغرايبه
  أعذريني يا قدس / تول محمد - أحمد يوسف - زكارنه
  من بلفور الى ترامب سنوات من البكاء والصراخ والعويل / الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  تداعيات قرار القدس.. هدم الأقصى / إبراهيم القعير
  ملك العرب في مواجهة ملك الصهاينة / الدكتور سليمان الرطروط
  العمل البلدي../ مهندس رابي الربضي
  ما نسينا القضية...ولكن / عاهد الدحدل العظامات
  حفنة من تراب الاردن واثاره / عبدالناصر الحموري
  من يضحك على من في نقل السفارة الامريكية الى القدس/ياسين البطوش
  مررتِ بخاطري ذكرى / بشرى سمور
  القدس مدينة الحصار والغزو / إبراهيم القعير
  القدس توحدنا// ماهر إبراهيم جعوان
  اليمن وشعارات سياسية جديدة..../ إبراهيم القعير
  الوطن والِرجال الِرجال / د. رياض خليف الشديفات
  الحافلة التي تحملنا إلى نهاية الفصل/ أ.سعيد ذياب سليم
  بين يدي دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وحكومته الرشيدة مع التحية
  من الدراما التعليمية في اللغة العربية/لؤي خوري كفوف
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح