الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
الأمير المبتسم / هيثم المومني
تاريخ الخبر 08-01-2018

=


الابتسامة لا تفارق محياه، حتى في أحلك الظروف عندما تكالب عليه أشقائه وحاصروا شعبه، كل من يرى ابتسامته تزول غمته ويبادله عفويا الابتسامة، حتى لو كانت هذه المشاهدة على شاشة تلفزة او صورة له على تويتر، ابتسامة كل من يراها لا تفارق ذاكرته، إنها ابتسامة امير القلوب سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني "تميم المجد" حفظه الله ورعاه.


ابتسامة الأمير ليست كأي ابتسامة، فابتسامته تحمل الكثير من العناوين العريضة ابرزها: التحدي، النجاح الباهر، الذكاء، التواضع، التسامح والتفاؤل. فمن أحق من تميم المجد بهذه الابتسامة بعد ان قفز بقطر قفزات كبيرة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. من أحق من أمير القلوب بهذه الابتسامة بعد ما رأيناه من الشعب القطري والمقيمين في قطر من التفاف حول أميرهم وتسابقهم في حب أميرهم وتضحيتهم بأرواحهم فداء لأميرهم، هذا الشعب الخلوق المضياف المتسامح المنضبط، فقد صنفت قطر هذا العام من أقل دول العالم انتشاراً لمعدلات الجريمة، واحتلت المركز الأول على مستوى دول الشرق الأوسط في معدل تدني نسبة الجريمة والسابع عالمياً في المؤشر ذاته، وذلك وفقاً للتقرير السنوي العالمي لمؤشر الجريمة.


من أحق من الزعيم تميم بهذه الابتسامة بعد الحب الكبير الذي تكنه الشعوب الإسلامية لهذا الأمير، وخاصة بعد الحصار الجائر الذي تعرض له شعبه. تصدرت قطر للعام التاسع على التوالي قائمة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مؤشر السلام العالمي، واحتلت المرتبة الـ(30) على المستوى العالمي من بين (163) دولة شملها تقرير معهد لندن للاقتصاد والسلام، حيث حافظت على تصنيفها الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا طيلة السنوات الماضية في الفترة من (2009- 2017).


من أحق من أمير الإنسانية بهذه الابتسامة وهو لم ينسى في عز حصار قطر معاناة الشعوب الإسلامية ومن على منبر الأمم المتحدة يلقي الضوء على أزمة الروهيقنا في ميانمار وما يتعرضون له من إبادة جماعية، والقضية الفلسطينية وتنصل إسرائيل من تعهداتها وعلى رأسها قضية القدس وحل الدولتين، وأحوال المسلمين في العراق وسوريا واليمن وليبيا.


من أحق من الأمير تميم المجد بهذه الابتسامة بعد ما رأيناه منه بتعامله مع حصار قطر، هذا الحصار الذي حول قطر من شبه جزيرة لجزيرة بعد اغلاق المنفذ البري الوحيد لقطر من السعودية، وبالرغم من هذا الحصار الخانق استطاع الامير تميم بحكمته وحنكته ان يرسو ببلده وشعبه إلى بر الأمان بتحالف صلب مع تركيا وعمان والكويت، وتفاهمات مع دول أخرى مثل إيران وروسيا، وجولة اميرية إلى عدد من عواصم أوروبا وافريقيا واسيا عززت مكانة قطر عالميا واقليميا. كل هذه العوامل ساهمت في إفشال اهداف هذا الحصار والتقليل من آثاره على الشعب القطري، وإيجاد البدائل التي عوضت السوق القطري عن احتياجاته التي كان يوفرها عن الطريق البري الوحيد للدولة مع السعودية.


من أحق من سمو الأمير تميم بهذه الابتسامة بعد ما رأيناه من إنجازات ضخمة حصلت في قطر أثناء حصارها ابرزها: افتتاح ميناء حمد وهو أحد أكبر وأحدث موانئ المنطقة، ومن المتوقع أن يستحوذ على أكثر من ثلث تجارة الشرق الأوسط، وأن يوفر أكثر من 200% من احتياجات السوق المحلية. وفوز الخطوط الجوية القطرية هذا العام بجائزة أفضل خطوط طيران في العالم للمرة الرابعة في تاريخها. وإطلاق أول إنتاج من حقل الشاهين النفطي البحري الذي يعد أكبر حقل نفطي بحري في قطر وأحد أكبر حقول النفط البحرية في العالم. واصدار التوجيهات الاميرية لمختلف الوزارات والأجهزة الحكومية لدعم الاستثمار في الدولة وتقديم مجموعة واسعة من الحوافز التشجيعية للقطاع الخاص لدعم الصناعات المحلية وزيادة الإنتاج بما يضمن توفير مختلف السلع في الأسواق المحلية. وتوجيهات اميرية باتخاذ الخطوات اللازمة لدعم القطاع الصناعي وسرعة التوجه نحو الاكتفاء الذاتي. والكثير من الإنجازات التي لا يمكن حصرها هنا.


ختاما نسأل الله تعالى أن يديم هذه الابتسامة على سمو الأمير تميم بن حمد وأن يحفظ قطر العز وشعب قطر ويديم على كعبة المضيوم المزيد من التقدم والازدهار.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
يوسف المومني/ رئيس منتدى الجنيد الثقافي     |     12-01-2018 19:00:28

حفظه الله

امين
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح