الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
ملك بحجم الوطن ... وحكومة خارج التغطية /نجم الدين الطوالبة
تاريخ الخبر 12-01-2018

=


كلام جلالة الملك قبل يومين بخصوص اوراقه النقاشية التي لم تكن ترجمتها على ارض الواقع كما يجب واضح للجميع ... وكلام جلالته عن ضرورة تنظيف مؤسسات الدولة من المعرقلين واصحاب الأيادي المرتجفة لا يحتاج الى عناء تفسير ... ومطالبة جلالة الملك ممن لا يستطيع الانجاز (في وزارته او مؤسسته) أن يقدم استقالته بدل اقالته ... هو طلبٌ ورغبةٌ وامرٌ ملكي سامٍ من دولة الرئيس بأن ياخذ بالحسبان تنفيذ هذا التلميح بدون تصريح .

 
ودولة الرئيس الذي لن يستطيع فعل أي شيء لتطهير بعض الوزارات وتنظيف بعض المؤسسات من قادتها في ظل طاقم وزاري توالد بعمليات التعديل القيصرية الأربع ، فإنه بحاجة فعلا وهذا من حقه ان يعيد تشكيل حكومته من جديد أو ان يستاذن جلالة الملك بتعديل خامس ...

 
ولذلك فإن الهجمة الإعلامية المستمرة على حكومة الدكتور الملقي (منذ تشكيلها) ، ليست هجمة مقصودة لشخص الرئيس ، ولكنها جاءت بسبب عدم قدرة معظم الطاقم الوزراي لحكومة الدكتور الملقي على التواصل مع المواطنين في الميدان كما هو مطلوب ، وكما يريده جلالة الملك ... وهذا ما جعل الحكومة (خارج التغطية) الشعبية واحيانا خارج التغطية البرلمانية .


نحن مع جلالة الملك في استقرار الحكومات واعطائها الوقت اللازم لتنفيذ مفهوم ولايتها العامة حتى لو استمرت اربع سنوات ... ولكن يبقى من المستحيل أن تكمل حكومة دولة الرئيس الملقي عامها الثاني بالاعتماد على نفس الطاقم الوزاري ... وعلى نفس الطاقم الإداري الذي يقود مؤسسات الدولة ، والا فما الذي اضطر جلالة الملك أن يُلمّح الى ضرورة تقديم البعض ممن يخافون ويرتجفون ولا ينجزون لإستقالاتهم بدل اقالتهم من قيادة مؤسسات الدولة .


دولة الرئيس : البوصلة الإعلامية لديك (معطلة) من الجهات الاربع (وزارة الدولة لشؤون الاعلام ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون ووكالة الانباء وهيئة المرئي والمسموع) وقد وصل ذلك الى مسامع جلالة الملك (مشافهة ومشاهدة ومكاتبة) فابدأ من هنا لكي تُعيد الصوت المعتدل لحكومتك كما كان ... حين (كانت) شاشة الوطن محط ثقة المواطنين .



أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح