الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
وزن العرب في العالم والإقليم! / د. منصور محمد الهزايمة

الكاتب / المصدر: الدوحة - قطر
تاريخ الخبر 15-01-2018

=

في زمن فقدت فيه الأمّة القدرة على الفعل، أو حتى ردة الفعل، ونبذت جميع صور الوحدة، أو العمل المشترك، لغايات حماية مصالحها أو أمنها الوطني أو الغذائي أو المائي، فإنه في الوقت ذاته يشتد الحصار على الأمّة من قوى عديدة، ومن كل جهة، بل ليت الأمر اقتصر على المتربّصين في الإقليم وخارجه، لكنَّ الأمّة اليوم تحاصر نفسها، ويستقوي بعضها على بعض بقوى ذّاتية أو تحالفات خارجية.
غنيٌّ عن القول أن العرب يشكلون الكتلة الأكبر في الإقليم من حيث عدد السكان والمساحة، ويمتلكون ثروات هائلة، ولديهم من أصول القوة الناعمة الكثير، فبلادهم موطن الديانات السماوية الثلاث، وعندهم ظهرت أعظم الحضارات، ويكفي أن لسانهم هو شرط العبادة لمليار أو أكثر من المسلمين من غير العرب، ولهم من أسباب القوة الخشنة ما ينبغي أن يجعل منهم أسياد الإقليم دون منازع، شرط اجتماع كلمتهم وتعظيم المشترك فيما بينهم لكنَّ هيهات!.


يذكر السيد نزار السامرائي أحد أشهر الأسرى العراقيين في إيران في مذكراته، أنه جاءهم يوما أحدُ المسئولين الإيرانيين، وسأل الأسرى العراقيين عن مفهومهم للاستعمار، فسمع إجابات كثيرة، رفضها جميعا، ولما سألناه عن التعريف حسب رأيه، قال "الاستعمار الحقيقي هو أن تُفرض عليك لغة الغير، وأن تتعبد بلسان غير لسانك، أي أن العرب-بحسبه- هم من يستعمرون إيران!.


تنقسم "الأمة الواحدة"- اقواس التحفظ- إلى اثنين وعشرين أمّة، تبدو متناقضة في الرؤى والأولويات والاستراتيجيات، بل لكل منها همومها الخاصة، مما يدفع دائما باتجاه تصعيد الأزمات حد الاشتباك فيما بينها أو مع غيرها، مما ينعكس دائما على التنمية والإصلاح، الأمر الذي يجعل الإنسان العربي دائما يدفع ضريبة القرائن الثلاث في بلادنا "الفرقة والاستبداد والفساد".


الإنسان العربي في جميع أصقاع الوطن العربي يعاني الفشل الذي تصنعه أنظمة تقتات على الأزمات، لكن العربي المغترب أو "الغريب" في ديار العرب كان كثيرا ما يعاني أكثر من غيره بسبب العقوبات التي قد يتعرض لها جرّاء الاختلافات التي لا يد له فيها، بل كثيرا ما يقع العربي ضحية سياسة التناحر بين بلده وبلد إقامته، لأسبابٍ لا يتفهمها ولا يأبه لها. عدد العرب اليوم يناهز 400 مليون نسمة، ما زالت نسبة الأمية التقليدية بينهم من أعلاها على مستوى العالم، وتقارب نسبة الشباب نصف عدد السكان، لكن فرص العمل الفعلية لهم ما زالت ضئيلة، وتقدر نسبة البطالة لديهم بحوالي 20%، والعرب أكثر من ينفقون على شراء السلاح (6%) من الناتج القومي، بالمقابل فإن المساهمة في الناتج العالمي تكاد لا تُذكر، فباستثناء- النفط والغاز- لا تُصدّر مجتمعة مثل دولة أوروبية متوسطة -فنلندا مثالا-. 


نصف العالم اليوم-على أقل تقدير- يضم ديمقراطيات محترمة، تُبجّل فيها الإرادة الشعبية، وتعتبر حجر الأساس في صناعة السياسات المحلية والخارجية، في ذات الوقت فإن الاثنتين وعشرين دولة عربية لم يدخل أي منها نادي الديمقراطيات، وذلك بحجج واهية لم تقنع أحداً، ومن ثم كانت السياسات فيها تخضع للاعتبارات الخارجية، والفرق في إنتاج القرار بين الديمقراطيات وغيرها، أشبه ما يكون بالكلب وذيله "في الدول الديمقراطية، الكلب في الداخل يهز ذيله في الخارج، امّا في غير الديمقراطيات فالذيل في الداخل، يهزه الكلب من الخارج"، والوصف هنا للسياسات، والقصد طبعا-اذا سمحتم-أن السياسة الداخلية هي التي تقود السياسة الخارجية في الدول الديمقراطية، ويحدث العكس تماما في الدول غير الديمقراطية.
كل دولة عربية اليوم لها سياسة منفردة، وأولويات احادية تجعلها تلهث وراء مصالح آنية، بالتحالف مع قوى خارجية أو إقليمية، فتبقى هي الحلقة الأضعف، كما أن الثقة معدومة بين الأنظمة في أقطار العروبة، التي غالبا ما تُبدل تحالفاتها بشكل موسمي في السنة.


لا يؤمل اليوم من أي نظام عربي أكثر من المحافظة على القارب من الاهتزاز وحفظ رقعته على طاولة الشطرنج، بألّا يبيع أو يتاجر أو يؤجر، أمّا الثروات فهي منكرة على المواطن، مباحة للنظام وزبانيته في الداخل والخارج، حتى عزّ رغيف الخبز على الإنسان العربي في بلاد الخير والثروة.


النظام الرسمي العربي اليوم أقرب ما يكون إلى الفلاح الذي يزرع على حجر صلب متحرك، لذا فإن فرصة امساكه بالبذرة أو العكس للإنبات أو الإزهار أو الإثمار شبه معدومة، وبالقياس فإن فرصة العرب بالإمساك بدورهم أو استعادة أرضهم وسمعتهم أو حتى المحافظة على ترابهم بعيدة المنال في ظل نظام رسمي لا يجيد غير المكايدات ولا يستقوي الّا على المواطن.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  مساجدنا...هل من حال أفضل؟!// د. منصور محمد الهزايمة
  رسالة الى كل من لم يتمكن من النجاح في التوجيهي /محمد سليمان زغول
  جداريات على حيطان القلب/ أ.سعيد ذياب سليم
  حل نصف مشكلات مجتمعنا بتغيير نمط حياتنا /د. رياض خليف الشديفات
  عندما يغدر الصديق/وفاء خصاونة
  كل منا لا بد وأن يرحل .. / المحامية سحر الوهداني
  العنف الاجتماعي في الأردن: أسباب وحلول // الدكتور عمر مقدادي
  وقت الخطر من يتنحى ومن يفعل /القاضي الدكتور جمال التميمي
  إلى ولاة الأمر في بلدنا العزيز الغالي الأردن مع التحية والاحترام والتقدير وبعد.
  الواقع الأردني بين المدرك والمأمول// د. منصور محمد الهزايمة
  عَهۡدُ التَميمي .../د حسين احمد ربابعه
  نحن الشباب لنا الغدُ / مصطفى الشبول
  فوائد الزبيب / عامر جلابنه
  ظرفاء لكن لصوص / أ.سعيد ذياب سليم
  المعركة الأزلية / علاء بني نصر
  دولة رئيس الوزراء الأسبق السيد مضر بدران/صادق أحمد المومني
  فنجان بلاستيك/مصطفى الشبول
  هموم القطاع الزراعي مرة اخرى /الدكتور محمد علي صالح الرحاحله
  الامانه ...والكفاءة ... والمسؤوليه/ محمد سليمان زغول
  الصدمة / د. منصور محمد الهزايمة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح