الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

{قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ}.

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

السهر المفرط

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
واقع قطاع البيئه
تاريخ الخبر 01-01-2012

عجلون عاصمة البيئة

استجابة للتوجهات الملكية السامية للحكومة بالاهتمام بمنطقة عجلون وإعلان عجلون عاصمة البيئة الاردنية فأن محافظة عجلون لا تألوا جهداً في دعم كافة الجهات المهتمة بالحفاظ على البيئة ومنها محمية عجلون حيث تأسست هذه المحمية عام 1989 بمساحة 12000 دونم من الاراضي الحرجية وتقع على بعد 8 كم شمال غرب مدينة عجلون ويحيط بها عدد من القرى (ام الينابيع ، عرجان ، راسون ، طيارة ، باعون ، محنا ) وهي احدى المحميات التابعة للجمعية الملكية لحماية البيئة وتهدف الى حماية غابات السنديان دائمة الخضرة وتتميز المحمية باهمية بيئية (توفر اجواء طبيعية بعيدة عن تعقيدات الحياه وضوضائها ) حيث تحتوي المحمية على اكثر من( 400 ) نوع نباتي و(84 ) نوع من الحيوانات ، ويعيش بالمحمية العديد من الانواع الحية المهددة بالانقراض عالمياً كذلك يوجد في المحمية اكواخ خشبية ومخيمات للمنامة تتسع الى ( 60 ) زائر يوميا و( 6 ) ممرات او مسارات .

تعتبر المحمية الموطن الاصلي للأيل الأسمر واعلنت بعام 2000 من المواقع المهمة لمراقبة الطيور في الاردن من قبل المجلس العالمي للطيور حيث قامت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة ببناء مركز للزوار مجهز بكافة الخدمات السياحية ومخيم مجهز للاقامة والمبيت داخل المحمية للاستمتاع بمراقبة الطيور والتعرف على النباتات من خلال ممارسة هواية المشي في الممرات الموجودة في المحمية ، ففي عام 2004 افتتحت جلالة الملكة رانيا العبدالله مشروع السياحة البيئية بالمحمية واعلنت عجلون عاصمة البيئة نظراً لنقاء بيئتها وخلوها من الملوثات .

تنفذ المحمية العديد من البرامج التي تساهم في حماية الطبيعة وتشجيع السياحة البيئة والتنمية الاجتماعية الاقتصادية ، ومن ضمن مشروعات تطوير المحمية البالغ كلفتها خمسة ملايين دولار اكاديمية الشرطة السياحية والبيئية الهادفة إلى توفير أكثر من (300 ) فرصة عمل لأبناء المنطقة بالإضافة لرفع قدرات ومهارات المتدربين في التعامل مع قضايا البيئة تطبيقياً مما يساهم باستقطاب المتدربين من دول المنطقة خاصة منطقة الخليج وهي الاولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط .

ايضاً مشروعات "برية الاردن" من مشروعات تطوير المحمية والتي تساهم في توفير اجواء بيئية وطبيعية تعتمد على الميزات التي تنفرد بها غابات عجلون كما سيتم انشاء نزل بيئي في المحمية استجابة للطلب المتزايد على النزل الفندقية المقامة في المحمية بشقيها الصيفي والشتوي تحاكي مشروعات بيئية عالمية في استراليا وجنوب افريقيا واميركا اللاتينية

المشاكل التي تواجه المحافظة

عجلون هباه الخالق الى الاردن و تحتاج منا الدعم والرعايه والاهتمام ، لا ننكر بانها خاليه من المصانع والملوثات البيئيه ولكننا ندعو الى معالجة العديد من المشاكل التي تواجه هذه المنطقه والتي قد لا نجدها في محافظات المملكه الاخرى. وذلك لان مشاكلها تتمثل بالمحافظه بالدرجه الاولى على الغطاء الحرجي والثروه النباتيه وعدم السماح بايجاد الملوثات البيئيه في هذه المحافظه الخضراء، فدراسة هذه المشاكل يؤثر على امكانية تنفيذ مشروع تنموي يكون صديق للبيئة .

مما سبق يمكن ان نتناول الواقع البيئي لمحافظة عجلون من خلال المشاكل التالية :

  1. عدم وجود مكتب للبيئة في محافظة عجلون يتم من خلاله التنسيق مع الجهات الرسمية والتطوعية المعنية بالقضايا البيئية .
  2. انتشار محلات بيع الدواجن الحي بين المنازل و الاسواق مما ينتج عنها مكارة صحية و بئية مزعجة خاصة و ان عجلون تتميز بطابع السياحي.
  3. معظم القرى و التجمعات الشمالية و الغربية غير مخدومة بشبكة الصرف الصحي ( بلدية الجنيد و العيون الشفا) و بعض التجمعات في بلديتي عجلون و كفرنجة .
  4. معاصر الزيتون : حيث بلغ عدد المعاصر (13) معصرة ونتيجه لعدم وجود رقابه دائمه على بعض معاصر الزيتون فإن عدد من اصحاب هذه المعاصر يستغل فرصة تساقط الامطار للتخلص من مخلفات العصر وذلك بتسريبها مع مياه الامطار الى الاراضي والاودية المجاوره. كما ان عدد من هذه المعاصر لا يتوفر فيها حفرة صماء يتم التخلص من المياه الخارجه منها بضخها او تسريبها الى الشوارع والاودية المحاذية
  5. تلوث المياه في الينابيع: ويعود سبب هذا التلوث الى عدم اكتمال مشروع الصرف الصحي وعدم شمول عدد من المنازل الواقعه في مناطق مرتفعه فوق هذه الينابيع مما يتسبب في اختلاط المياه العادمه نتيجه لعدم احكام الحفر الامتصاصيه مع مياه هذه الينابيع. حيث أن مشروع تقليل الفاقد من المياه واستبدال الخطوط التالفة والناقلة القائم في جميع مناطق المحافظة حسب تسلسل معين والذي ما زال قيد التنفيذ سيحل جزء من هذه المشكلة
  6. تراكم القاذورات بكميات كبيرة في مجاري الأودية:

    نتيجه لمرور معظم الاودية في المناطق السكنيه ولعدم اهتمام البعض بالمشاكل البيئيه فإن عدد كبير منهم يقوم بإلقاء القاذورات ومخلفات الزيوت ( زيوت السيارات) والاطارات في مجرى الاودية للتخلص منها. وعند تجمع هذه المواد في بعض المناطق تتسبب في حدوث مشاكل بيئيه. كما ان مرور هذه القاذورات بمناطق ينابيع المياه يؤدي الى تلوثها ايضا.
  7. إنتشار المقالع و الكسارت بشكل عشوائي وغير قانوني .
    • ان المقالع الحجرية تشكل تهديداً رئيسياً للغابات والبيئة خصوصاً والتي تحتوي علـــــى ( 35%) من إجمالي غابات المملكة التي تشكل نسبتها 1% بالتالي يتطلب منا تكاتف مختلف الجهود لحماية بيئة المحافظة وخصوصيتها وميزتها الطبيعية .
    • فتح المقالع في الأراضي المملوكة مسموح به لغايات استصلاح الأراضي وبمساحة 2400 م2 ووفق شروط محددة
    • نوقشت قضايا المقالع الحجرية في اجتماعات المجالس التنفيذية والاستشارية للمحافظة ضمن المخطط الشمولي وتم الاتفاق على مخططين شمولين بحيث تتكفل البلديات متابعة المقالع ضمن حدود التنظيم الخاصة بها ووزارة البيئة بالتي تقع خارج حدود التنظيم والاعلان عن المواقع المسموح بها لاقامة المقالع بحيث لا تتعدى خمسة مواقع فقط تراعي الشروط وتتضمن اعادة تأهيل المناطق التي يتم اقامة مقالع فيها .
    • الشركة الوطنية للتشغيل الزمت مستثمري المحاجر بتشغيل (6) من خريجيها في كل محجر مرخص وخاضع للضمان مؤكدين انهم يقومون على:
      • إعادة الأراضي بصورة أفضل مما كانت عليه وصالحة للزراعة
      • فتح وتعبيد الطرق الى مناطق المحاجر على نفقتهم بحيث تصبح طرقاً زراعية يستغلها المزارعون واصحاب الاراضي التي سيتم استئجارها فيما بعد
    .
  8. قطع الاشجار الجائر والتعدي على الغطاء النباتي الذي بدوره ادى الى الاختلال البيئي الحالي والمحتمل حصوله مستقبلاً

    وعلى اثر زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه أعلن عجلون منطقة عجلون التنموية خاصة من اجل النهوض والاستفادة من مميزاتها البيئية الفريدة لعجلون والزراعية والسياحية بما ينعكس على تحسين مستوى معيشة المواطنين

    وعلى ضوء رؤى جلالة الملك حفظه الله ورعاه عملت وزارة البيئة مع المؤسسات الحكومية الاخرى على وضع خطة متكاملة لتنمية منطقة جبل عجلون حيث تضمنت وضع اطار جديد لاستعمالات الأراضي وإستراتيجية اقتصادية ضمن إطار مؤسسي يهدف الى تطوير وتحويل المنطقة الى مقصد سياحي من خلال المشروعات التي ستقام .

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
10-11-2013 09:38:30

الف الف مبروك الترفيع ل الملازم تهاني المومني
مقالات أخرى ذات علاقة
  مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني
  صندوق التنمية و التشغيل
  واقع العمل والتدريب المهني
  واقع الدفاع المدني
  مؤسسات المجتمع المدني
  واقع قطاع الصناعة والتجارة
  واقع الاوقاف الاسلاميه
  واقع قطاع الثقافة
  واقع قطاع الرياضه والشباب
  واقع قطاع الصحه
  معالم بأسماء العائله المالكه
  واقع قطاع التنمية الاجتماعية
  واقع قطاع الزراعة
  واقع التعليم العالي
  واقع قطاع التربية والتعليم
  واقع قطاع الآثار
  واقع قطاع السياحة
  محافظة عجلون
  واقع الإفتاء في عجلون
  المبادرات الملكيه الساميه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح