الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

{قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ}.

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

السهر المفرط

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
مجالس التطوير التربوي، هل فقدت شرعية وجودها ؟!

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 30-03-2017

=

من أبرز القضايا التي أنشأت لأجلها مجالس التطوير التربوي تفعيل دور المجتمع في خدمة العملية التربوية، ودراسة الخطة السنوية لإدارات المدارس في بداية كل عام دراسي وإصدار التوصيات الخاصة بذلك إضافة إلى تقييم مخرجات التحصيل الفصلية والسنوية لطلبة مدارس المجلس وتقديم الاقتراحات والحلول المناسبة لتطويرها، ولمتابعة تفعيل مجالس أولياء الأمور والمعلمين، ومجالس الطلبة، ومجالس الانضباط الطالبي والمساعدة في حل المشكلات ، وللعمل على حل المشكلات التربوية المختلفة التي تواجه الطلبة والمدارس، وغير ذلك من القضايا الأخرى والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بكل ما يتعلّق بالعملية التربوية التعليمية.



للتنويه من البداية أنا لا أستهدف في هذا الطرح رؤساء وأعضاء المجالس التربوية المختلفة في محافظة عجلون وغيرها من محافظات المملكة ،فاللجميع خالص محبتي وتقديري واحترامي، بل كل ما في الموضوع نظرة تحليلية بعد سنوات من إنشاء هذا المجالس وقياس مدى انعكاس دورها الإيجابي على الطلبة والمدارس في آن واحد، ولأنه أيضاً لم تتحقق حسب رأي الشخصي أي من الأهداف التي أنشأت من أجلها هذه المجالس.



فمن خلال متابعتي لدور المجالس التربوية في محافظة عجلون أرى أنها غائبة تماماً عن المشهد ، ولم تؤدي الرسالة التي كنا نأملها منها ، وانحصر أداء بعض هذه المجالس بالتعامل مع قضايا خجولة جداً كإجراء بعض أعمال الصيانة لبعض المدارس ، أمّا القضايا التربوية الهامة كقضية الرسوب الجماعي لطلبة الثانوية العامة خلال السنوات الماضية وعدم نجاح أي طالب على الإطلاق في بعض المدارس، إضافة إلى قضية تسرّب الطلبة من المدارس، ومظاهر تسكّع الطلبة أمام مدارس البنات فلم تحظى بأي أهتمام لدى مجالس التطوير التربوي ، وكم كنت أتمنى أن أرى ندوة أو محاضرة واحدة تسلّط الضوء على أخطر مشكلة تواجه واقعنا التربوي كقضية الرسوب الجماعي في الثانوية العامة، وهيمنة المراكز الثقافية الخاصة على واقعنا التربوي وظاهرة الدروس الخصوصية التي  تجاوزت كل الحدود والخطوط وغير ذلك من القضايا التي أنتج تراكمها تشوّهاً في مخرجات العملية التربوية التعليمية.



قد لا يكون جوهر المشكلة بالمجالس التربوية نفسها ولا بأشخاص هذه المجالس مع العلم أن الكثير دخل منهم هذه المجالس للشيخة والوجاهة ، ومن الممكن أن تكون المشكلة من أساسها في وزارة التربية التي أوجدت هذه المجالس ليس لتشاركها بالمسؤولية والقرار التربوي ولكن لإضافة ديكور آخر لسلسلة  الديكورات والتخبّط الذي كانت تعيشه ، ولإيهام العالم أنّ المجتمع المحلي شريك أساسي في الواقع التربوي ، مع أن الواقع ينفي تماماً إدّعاء وزارة التربية التي لا أتوقع أنها أخذت في أي يوم من الأيام بآراء وتوصيات هذه المجالس إن كان لها أيضاً أي توصيات .



أتمنى على وزير التربية والتعليم أن يتصف بالجرأة والشجاعة وأن لا يقبل بأي ديكورات في وزارته ، وأول ذلك مجالس التطوير التربوي والتي لم  تغيّر قيد أنملة في العملية التربوية التعليمية، بل كانت عبئاً جديداً على الوزارة وعلى المجتمع ، والوزارة بالتأكيد ليست بحاجة لهكذا مجالس بحكم وجود هذا الكم الكبير من أصحاب الخبرات التربوية في كوادر الوزارة .

 

لا نحتاج يا معالي وزير التربية ديكورات لا تقدّم ولا تأخر، نحتاج فقط عودة الهيبة للمعلم والمدرسة ، أطلقوا العنان للمدراء والمعلمين في الميدان ، أنصفوهم  فقط وعندها لستم بحاجة إلى مجالس وهمية. فثقتنا فيكم يا معالي الوزير كبيرة جداً ،وثقتنا بمعلمينا ومدراء مدارسنا لا حدود لها.



أخيراً تجربة مجالس التطوير التربوي في بلدنا الحبيب  وبعد كل هذه السنوات و  هذا الأداء الهزيل يمكن القول إنها فشلت فشلاً ذريعاً وعليه فقد فقدت شرعية وجودها ، لذلك  قد يكون قرار حلّها هو القرار المناسب ، متمنياً أن نسمع ما يسرّنا من معالي وزير التربية بخصوص هذه المجالس .



والله من وراء القصد من قبل ومن بعد.

 

========

ملاحظة- المقصود في المقال  مجالس التطوير التربوي في المملكة بشكل عام ، وليس المقصود مجالس محافظة عجلون على الإطلاق .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
بهجت خشارمه     |     04-04-2017 14:51:38

الاخ المحترم محمد حسين ابو ايوب تحياتي واحترامي الشديدين لشخصكم الكريم ، لقد قرات تعليقك على طرح الاستاذ منذر الزغول ، وكان انتقادك موجها بشكل خاص ضد الاميين ، وانا استبيحك عذرا بان هناك اميين مثقفين جدا بعكس بعض المتعلمين واصحاب الشهادات العليا لان القاعدة تقول : تعليم - ثقافة = ... ، مع احترامي الشديد لاحاب الشهادات ، واعتذر عن الاساءة لاي شخص .
راضي محمد المفلح / مسقط     |     03-04-2017 08:15:05
كلام صحيح...
تحياتي لك استاذ منذر ولجميع قراء عجلون الاخبارية.
كلامك صحيح وفي مكانه مشكلة الاردنيين بشكل عام كرسي الصف الأول.... الكل يريد أن يجلس في كرسي الصف الأول حتى يكون قريبا من الكاميرات ويبتعد عن السماعات حتى يُرى ولا يسمع.
عندما يتم اختيار من يمثلون المجالس يجب دراسة حالة أولادهم في المدرسة .... ويجب ان يكون من أكثر أولياء الأمور زيارة للمدرسة وأكثرهم متابعة لأولاده.
وهناك من يرفع صوته قائلا ( هناك بعض الأميين أفهم من أكبر دكتور ) ... ويستمع له الناس وبعضهم يؤيده .... فكيف يستطيع أن يقدم لأبناء المدارس العون والمساعدة من لا يستطيع تقديمها لأولاده ....؟؟؟؟؟؟؟؟
ودمتم
الشيخ أحمد العبد العزيز الفواز     |     31-03-2017 14:17:23
شكر وثناء
كل الشكر والاحترام والتقدير والثناء على ما قدمت استاذ منذر وجزيت خيرا وحفظك الله كلام صحيح وبمحله نسال الله دائما يوفقكم للخير وبوركتم جهودكم طيبه
محمد حسين العنانزه ابو ايوب     |     30-03-2017 12:56:20

كل الاحترام استاذ منذر على طرح مثل هذه المواضيع
يبدو ان المشرعين لدينا حالفين يمين على تدمير هذا البلد سلفا من خلال الانظمه والقوانين وهذه المجالس مثالا فهل يعقل ان تضع نظام يسمح لرجل امي ان يكون رئيس مجلس تطوير تربوي او عضو فيه ...اليس الاجدى ان يكون من ضمن الشروط حصوله على مؤهل علمي على الاقل او ان يشترط ان يكون تربوي متقاعد وما اكثرهم
للاسف كل شيء قبل عمله يتم افراغه من مضمونه ويتركونا سنوات نتناقش فيه الامر مسخره
مقالات أخرى ذات علاقة
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
  فلنختار من نتوسم فيهم الأمانة والصدق ومخافة الله ...
  بورك مسعاكم يا وزير الزراعة ....
  فليحفظكم الله يا حماة الوطن....
  ماذا لو اخترنا القوي الأمين؟!
  أين من ألقينا عليهم التحية والسلام ؟
  الى أصحاب المشاريع السياحية في عجلون .....
  مع وزارة السياحة لترويج عجلون سياحياً ولكن !
  في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )
  160 جمعية خيرية في محافظة عجلون... لماذا ؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح