الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
أطلقوا العنان لخطباء المساجد يا معالي الوزير !

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 08-04-2017

=

كنا فيما مضى من الأيام نترقب خطبة صلاة الجمعة بشغف كبير ، لنا فيها من بلسم يداوي ويناقش الهموم المجتمعية للوطن والأمة، لأن الخطيب كان يتمتع  ببعض الحرية من خلال اختيار القضية التي سيناقشها في خطبته. 

قد يكون في تحديد موضوع خطبة الجمعة نوع من الحكمة ، ولن نختلف كثيراً مع وزير الأوقاف والوزارة بهذا الأمر ،ولكن قد يكون سر خلافنا بذلك هو اختيار موضوع الخطبة ، فلا يعقل مثلاً أن تكون خطبة الجمعة في واد وما يدور حولنا من قضايا وأحداث في واد آخر! 


الأمر الآخر خطباء بعض المساجد أصبحوا يتصرفون وكأنهم في محاضرات توعوية أو ندوات وما شابه ذلك ، بل إن الأمر تطور وكأننا أصبحنا في محاضرات للدفاع المدني ،فلقد اختلط الحابل بالنابل ، ولم يعد يدرك الكثير من خطباء المساجد كيف سيتصرفون وبماذا سيتحدثون في ظل تضييق الخناق عليهم من قبل  وزارة الأوقاف... 

أخشى ما أخشاه يا معالي الوزير أن نصل بخطبة الجمعة ذات يوم الى إلزام خطباء المساجد باصطحاب الداتا شو والكمبيوترات معهم وشرح خطبتهم من خلال هذه الأدوات ، وقد تتطور الأمور أكثر من ذلك في ظل تطور وسائل التكنولوجيا الحديثة ، والله  وحده أعلم كيف ستصل بنا الأمور حينها .

إن خطبة الجمعة يا وزيرنا الذي نجل ونحترم هي ذاتها خطبة الجمعة التي كانت في عهد رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم والصحابة رضي الله عنهم وفي مختلف العصور ،حيث كان يناقش الخطباء هموم الأمة  وقضاياها ، وكانت الخطبة تسلط الضوء على هذه القضايا و تضع الحلول الناجعة لها ، بل كان لقاء الجمعة والخطبة الحدث الأبرز الذي كان يرتقبه أبناء الأمة ، لأنهم كانوا على ثقة كاملة أن خطبة الجمعة هي الوسيلة الوحيدة التي كانوا  يتعرفوا من خلالها  على كل ما لهم وما عليهم .

أخيراً على خطباء المساجد أيضاً  أن يطوروا من أنفسهم كثيراً ، فلا يعقل مثلاً أن بعض هؤلاء الخطباء ما زال يدعو أن يجعل الله نساء الكفار سبايا للمسلمين ، ولا يعقل مثلاً أن ندعو  أيضاً بالهلاك والتدمير على كل من ليس بمسلم في هذا العالم ، ولا يعقل أيضاً أن تكون مقدمة الخطبة أطول من الخطبة نفسها ، ولا يعقل أيضاً أن يقضي الخطيب وقته  بالصراخ بمناسبة وبدون مناسبة ،، فالحجة والإقناع والأدلة الشرعية  هي من يجب أن تكون الفيصل والحكم ،، وعلى خطباء المساجد أن يعرفوا أنهم اليوم يخاطبوا جيلاً آخر غير ذلك الجيل ،،وأن الأمور اختلفت كثيراً وقضايا الأمة تطورت وتشعبت أكثر بالرغم  من قناعتنا الكاملة أن خطبة الجمعة يجب أن تكون هي ذاتها خطبة الجمعة التي كانت تناقش قضايا الأمة وتجد الحلول الناجعة والمثمرة لها .

لذلك أطلقوا العنان يا معالي الوزير لخطباء المساجد ولا تضيقوا الخناق عليهم ، واعلموا أن خطباء المساجد هم الأحرص على الوطن وأمنه واستقراره ، ولن تجدوا منهم إلا كل الخير والصلاح والفلاح للوطن والمجتمع ،، واعلموا أيضاً أن تضييق الخناق على خطباء المساجد لن يجلب معه إلا مزيداً من الضياع والتيه للأمة والمجتمع ، وإن استمرت الأوضاع على حالها فأقول لكم وأنا على ثقة من ذلك إقرأوا السلام على هذا الجيل وعلى هذا المجتمع، 

قضيتنا معكم يا معالي الوزير ليست تحديد موضوع الخطبة ، ولكن قد تكون القضية من أساسها هو أن يكون موضوع الخطبة المطروحة من واقعنا ومن صلب معاناتنا ومعاناة الأمة ، وأن تتركوا الخطيب يتحدث بكل أريحية دون قيود أو شروط  لأن خطيب الجمعة هو الأقدر على إيصال الرسالة والمعلومة التي نحتاجها وتحتاجها الأمة .

والله من وراء القصد من قبل ومن بعد.

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
يوسف المومني/ رئيس منتدى الجنيد الثقافي     |     16-04-2017 15:15:27

الخطيب اللي قد حاله بطلق العنان لحاله من حاله

زي اللي معك خبره استاذ منذر دون ذكر الاسماء
د.هاني أبوجلبان     |     16-04-2017 12:52:06
اعتقوا الاسلام من اسره
استاذ منذر احسنت اختيار للموضوع فعلا الامر اصبح لا يطاق والوزر قد يتحمله كل الشعب الاردني بسكوته وركونه الى الهوان والله يا استاذ منذر انه وصلت الحال في جار لي احدثه قبل الجمعة بساعة اين ستصلي فرد علي عند اسواء خطيب فما عادت تفرق بس بدي اسقط الفرض واروح ،طبعا راح عند خطيب في مسجد مكتسح الرقم القياسي لزمن الخطبة مع كل المقدمات والعرض والخاتمة 5 دقائق والمضمون سالب 10 والله المستعان انا اضم صوتي لصوتك واقول اطلقوا الاسلام من اسره كفاكم استهتارا بمشاعر المصلين وحسبنا الله ونعم الوكيل
عاصم المومني     |     16-04-2017 08:33:48

كنا نسمع في الماضي خطب الجمعه بمشاعر دينيه وبكن للاسف الان بقرار معالي الوزير نشعر كاتتا في محاضرات توعويه قد يتخللها فاصل دعائي
بهجت خشارمه     |     15-04-2017 21:57:45

استاذنا الفاضل منذر الزغول دائما تطرح مواضيع حساسة ومهمة جدا للوطن والمواطن ، هذه القضيو او الموضوع الذي طرحته يشكوا منه مجتمعنا المحلي ، وادى الى الاحباط والياس لدى مجتمعنا من تصرفات تحديد خطبة الجمعه ,
فهمي مصطفى العبدالعزيز     |     12-04-2017 14:39:31

الاخ الفاضل ابو تقى خطبة الجمعه اصبحت عباره عن محاضره حتى لا معنى لها لان موضوعها اصبح لا يناقش قضايا المجتمع الذي نعيش فيه لان موضوع الخطبه يضعه موظف بوزارة الاوقاف واصبحنا مرغمين على سماعه كما ذكرت في السابق ان لم يعجبنا اسلوب او موضوع خطيب او خطبه نذهب الى جامع اخر ولكن اليوم الخطبه مفروضه علينا وعلى مزاج موظف وزارة الاوقاف.
نتمني ان يعيد النظر وزير الاوقاف بموضوع الخطبه ويترك الحريه الى االخطيب بأختيار موضوع الخطبه
محمد حسين العنانزه ابو ايوب     |     11-04-2017 13:01:16

استاذ منذر احسنت اختيار الموضوع فعلا الامر غير جيد وينحني منحنيات خطره لم يكن الخطيب في اي زمان مقيد هكذا ولم يقيد بالتاريخ الا على زمن المخلوع بن علي في تونس
لا ادري لماذا يسلك وزير الاوقاف مسالك الزعماء المخلوعين ....لو كنت ولي امر لاتهمته باثاره الراي العام على ولي الامر ...ما ضل غير يعملو بطاقات للمصلين وتحديد المساجد التي سيدخلونها ليراجعو انفسهم ويرو الى اين اوصلت هذه السياسات البلدان العربيه المجاوره سياسه كبت الحريات وتكميم الافواه سياسه الضعيف والخائف ونحن في الاردن لا نشكو من ضعف ولا من خوف بل من جهل بعض المسؤولين .
محمد سليمان زغول / خطيب سابق     |     10-04-2017 09:38:28
خطيب الجمعة و التقدير المطلوب
كان هذا عنوان رساله بعثت بها الى وزير الاوقاف ، وتتضمن الرسالة شرح ما حصل معي ، ومثله حصل مع غيري :
اذ استدعيت للتحقيق وكان السؤال : ماهي عناصر خطبة الجمعة التي القيتها بتاريخ (كذا) ؟؟
و كان الجواب عام كما السؤال ، ثم الايقاف عن الخطابة ريثما يتم الانتهاء من التحقيق دون ان اعرف اين أخطأت حتى انفي او اقر او ادافع عن نفسي ، وبعثوا بديلا عني وكنت احد المصلين .
في الجمعة التالية دخلت المسجد وقت صلاة الجمعة ولم يكن من خطيب وكان المسجد مليئا بالمصلين ولم اكن محضرا لخطبة الجمعة فقيل لي لا يوجد خطيب فقلت انا موقوف عن الخطابة فقالوا لا يوجد غيرك فقمت بالواجب ، فقيل أن هذا المسجد الغيت الصلاة فبه لمصلحة المسجد الجامع
(وهذا يحتاج الى حديث خاص) فاستدعيت عن طريق الشرطة لمكتب المحافظ اللذي وبخني كثيرا وكأني خنت الوطن ، وكتب علي التعهدات ان لا اعود لمثلها ، ثم أتاني الفصل نهائيا عن الخطابة من قبل الوزير .
حاولت مقابلة الوزير لأشرح له الامر ولم أستطع لأن معاليه مشغول عن الخطباء فبجرة قلم يطير منهم من له اربعين سنة خطيبا من أمثالي ، ولا داعي أن يستمع لأي منهم ، و العالم الراقي يعطي للمتهم امام لجنة تحقيق حق الدفاع عن نفسه بعد ان يعرف ما هو الذنب ويفسر الامر الظني لمصلحتة وربما استدعى الامر وجود محام ، ثم التدرج في العقوبة من لفت نظر الى انذار اول ثم ثاني ، وهكذا لايظلم احد .
و الأمر المهم هو احترام الخطباء من قبل الدولة كادارة مشرفة تعطيه الحرية في قول كلمة الحق باعتباره صاحب رساله لا مهنه و تحاسبه ان أخطأ بطريقة غير مهينة خاصة ان كان له خبرة طويله في الخطابة فهو أشرف من مصاصي دماء المواطن سارقي مقدرات الوطن اللذين يتم السكوت عليهم .

الشاعر عمر الزغول     |     10-04-2017 07:34:38

بارك الله فيك على ما نطقت به جهرا بالحق نصره للدين
لان واقع العديد م الخطباء اصبح لا ينطبق على معنى الخطابه ولايمت لدورها بصلها ولكن ماذا نقول وماعدنا نسمع ولا نرى على منابر الحبيب عليه الصلاة والسلام الا =========== وقد كممت افواه العلماء الذين همهم نشر الوعي والفضيله وتعليم الناس دينهم
وفوق ذلك كله حددت الخطب وتم الايعاز للخطباء بكتابه الخطب لانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل وياحسرة على زمان الاوائل من الوزراء

د حميد ابوعبيله     |     09-04-2017 14:46:36

شكرا علي طرح هدا الموضوع الوضوع السابق عن البيئه وهو موضوع اختصاص ولا يستطيع ائمة المساجد الحديث به ابا اايديد ماجاء بمقالكم
بهجت خشارمه     |     09-04-2017 00:12:44

ايتاذنا الفاضل منذر الزغول دائما تطرح مواضيع حساسة ومهمة جدا للوطن والمواطن ، هذه القضيو او الموضوع الذي طرحته يشكوا منه مجتمعنا المحلي ، وادى الى الاحباط والياس لدى مجتمعنا من تصرفات تحديد خطبة الجمعه ,
مقالات أخرى ذات علاقة
  من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...
  ليست هذه قضيتنا يا أصحاب السعادة !
  من أين لكِ هذا يا حكومتنا العزيزة؟!
  “قوات الدرك“ سلمت أياديكم ....
  إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !
  اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!
  مشان الله ... لا تيجو
  الجبل سينهار مرة أخرى يا معالي وزير الأشغال !
  محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح