الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 28-04-2017

=

يحتفل  التلفزيون الاردني في هذه الأيام بالعيد التاسع   والأربعين لذكرى انطلاقته  التي بدأت في شهر نيسان من العام 1968م حيث جاءت هذه الانطلاقة بعد سنوات من انطلاق بث الإذاعة الأردنية الحبيبة . 

 

وعلى كل حال فإن الذكريات تعود بنا إلى تلك الأيام الجميلة التي شهدت انطلاقة تلفزيوننا الحبيب حيث كانت وحسب من كان حاضراً في ذلك الوقت  فرحة لا توصف ، وكانت انطلاقة لا أحلى ولا أجمل شهدت بعدها بعدة سنوات انطلاقة رائعه  للدراما الأردنية وللأعمال الأردنية المميزة التي غزت جميع التلفزيونات العربية    وكانت حديث الشارع العربي  من محيطه الى خليجه . 

 

على الصعيد الشخصي كلما إحتفل التلفزيون الأردني بذكرى إنطلاقته  تنتابُني  عواطف جياشة ، أولاً لأن التلفزيون الأردني  كان  وما زال جزءاً أساسياً  من حياتي ومن حياة غالبية أبناء الوطن ، إضافة الى أن التلفزيون الأردني إنطلق في نفس العام الذي تحقق فيه لوطننا الغالي الإنتصار العظيم  في معركة الكرامة الخالدة ، وشخصياً  هو نفس العام  الذي  أنجبتني فيه والدتي رحمها الله  والتي لطالما قضينا بمعيتها أوقاتاً رائعه  في مشاهدة بعض البرامج والمسلسلات البدوية والريفية وغيرها على شاشتنا الحبيبة  . 

 

أتذكر كما يتذكر الجميع تلك الأيام الجميلة ،حيث كان تواجد التلفزيونات في بيوت القرى والبلدات الأردنية على عدد أصابع اليد الواحدة ، فالمنطقة التي أسكن فيها كان لا يوجد فيها إلا تلفزيون واحد وهو طبعاً أبيض وأسود ،، حيث كان الجيران من حارتنا والحارات المجاورة يتجمعون في هذا البيت كل يوم أثنين على ما أذكر لحضور مسلسل رأس غليص وبعده مسلسل وضحا وابن عجلان وفارس ونجود وغيرها ، وكانت هذه المسلسلات حديث الناس في الشارع والسهرات والتعاليل،وماذا ستكون الأحداث في الحلقات القادمة من هذه المسلسلات التي أصبحت جزءا رئيسيا من حياتنا. 

 

كانت المشكلة الحقيقية التي تواجهنا دوماً هي كيفية الحصول على صورة واضحة للتلفزيون الأردني وعدد قليل جداً من التلفزيونات العربية المجاورة  ،، حيث كنا نقضي وقتاً طويلاً من الليل ونحن نحرّك شبكة التلفزيون يميناً ويساراً لعل وعسى أن نحصل على صورة جيدة ، وهكذا نقضي الساعات تل و الساعات ونحن على هذا الحال ، والعائلة كلها مشغولة بتحريك شبكة التلفزيون وفي اليوم التالي نعيد الكرة والحارة كلها تكن شاهدة على هذا المسلسل اليومي المتمثل بمحاولة الحصول على صورة جيدة بواسطة هذه الشبكات . 

 

وبدأت تتطور الأمور شيئاً فشيئاً وأصبحت محطات التقوية للبث التلفزيوني تنتشر في معظم المحافظات الأردنية وأصبح التلفزيون الملون يغزو قرانا ومدننا الأردنية ، واستمر التطور في التلفزيون الأردني الى أن وصل الى ما وصل اليه الآن من ثورة حقيقية في المجال الهندسي والبرامجي والإخباري.

  

 وفي هذا المجال ومن خلال المتابعة والمراقبة فإنني أرى أن نجاح التلفزيون الأردني والإذاعة الأردنية أيضا تكمن من خلال تسليط الضوء أكثر فأكثر على الشأن المحلي  ، وتناولها بطريقة بعيدة كل البعد عن الخوف والتردد ،وإعطاء الشأن المحلي المساحة الأكبر من  التغطية التلفزيونية ، وهنا أقترح على إدارة التلفزيون الأردني  

 

أولاً- أن تكون نشرة أخبار السادسة مساءً 60 دقيقة بدلاً من الوقت المتاح لها الآن وهو أقل من 30 دقيقة ، ومن المعروف أن نشرة أخبار السادسة هي بغالبيتها أخبار محلية لذلك فإن زيادة الوقت ل 60 دقيقة سيجعل من القائمين على هذه النشرة الإخبارية تناول أكبر قدر ممكن من القضايا المحلية وكذلك زيادة مدة التقرير المحلي ل 5 دقائق على الأقل حتى يعطى أي موضوع يطرح حقه من التغطية كاملاً .

  

ثانياً – الدراما الأردنية وخاصة المسلسل البدوي والريفي فقد كانت هذه المسلسلات تستقطب أعداداً كبيرة من المشاهدين وكلنا يتذكر كم كانت هذه المسلسلات جزءاً  رئيسياً من حياتنا وكم كنا نستمتع بها ، لذلك فإن التلفزيون الأردني مطالب بإعادة الألق لهذه المسلسلات التي تعبر عن واقعنا والمسلسل الرائع المعبر  أم الكروم  خير مثال على ذلك  و الذي أنتجه التلفزيون الأردني في تسعينيات القرن الماضي  وحاز على نسبة كبيرة من المشاهده  ،، واليوم ورغم مضي كل هذه السنوات ما زال هذا المسلسل يحظى على نسبة كبيرة من المشاهدة  .

  

ثالثاً –البرامج الحوارية السياسية والدينية والبرامج الأخرى هي عصب التلفزيون الأردني لذلك لا بد من إعطاءها الأولوية والتركيز عليها من خلال إعطاء القائمين عليها حرية أكبر في تناول أي قضية تستجد على الساحة ، وكذلك لا بد من استقطاب المزيد من الكفاءات التي تستطيع إدارة هذه البرامج بكل كفاءة واقتدار.

  

رابعاً – سرعة تناول أي قضية محلية وعدم الانتظار حتى يحين موعد نشرات الأخبار ، وأقترح هنا على إدارة التلفزيون   فتح مكاتب للتلفزيون الأردني في كافة محافظات المملكة وخاصة أن ذلك أصبح متاحاً  الأن  في ظل إمتلاك التلفزيون الأردني أجهزة ومعدات  بث متطورة رخيصة الثمن  وسهلة التشغيل والتي تتيح للتلفزيون الأردني سهولة وسرعة  الربط  مع المحافظات الأردنية  ، فليس من المعقول مثلاً أن يكون للصحف اليومية  وبعض الإذاعات المحلية مندوبين ومكاتب  في كافة المحافظات بينما تلفزويننا الحبيب لا يوجد له  في كثير من المحافظات مكاتب ومندوبين بالرغم  من أن ذلك في متناول اليد ومن المؤكد أنه سيساهم في زيادة نسبة مشاهدة التلفزيون وسهولة وسرعة  تناول أي قضية  محليه . 

 

خامساً – تسليط مزيد من الضوء على الجاليات الأردنية في كافة دول العالم والاهتمام بقضاياهم وهمومهم وإيصالها إلى المسؤولين والمعنيين في وطننا الغالي ،  وعدم الإكتفاء بالبرنامج الناجح والمميز (ياطير ) الذي يقدمه الزميل عامر الصمادي و الذي يحظى بنسبة مشاهده كبيرة  . 

 

أخيراً كل أمنيات التوفيق والنجاح دوماً لتلفزيوننا وإذاعتنا الأردنية الحبيبة وكل القائمين عليهما ، مع خالص الأمنيات أيضاً أن يبقى هذا التلفزيون مؤسسة وطنية أردنية تخدم الوطن و كل أبناء الوطن في الأردن وفي كل أصقاع المعمورة بكل تجرد وحيادية، وتخدم الدراما الأردنية العزيزة جدا على قلوبنا ،،وكلنا أيضا أمل في مستقبل مشرق للوطن تحت ظل قيادتنا الحبيبة وعميدها الملك المفدى حفظه الله . 

 

والله من وراء القصد ومن بعد ،،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
يوسف المومني/ رئيس منتدى الجنيد الثقافي     |     28-04-2017 11:00:09

مقال مهم جدا اشكرك
مقالات أخرى ذات علاقة
  من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...
  ليست هذه قضيتنا يا أصحاب السعادة !
  من أين لكِ هذا يا حكومتنا العزيزة؟!
  “قوات الدرك“ سلمت أياديكم ....
  إلا الخبز يا حكومتنا العزيزة !
  اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!
  مشان الله ... لا تيجو
  الجبل سينهار مرة أخرى يا معالي وزير الأشغال !
  محافظة عجلون ليست القلعة ومارإلياس فقط !
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح