الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

{قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ}.

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

السهر المفرط

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
مع وزارة السياحة لترويج عجلون سياحياً ولكن !

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الإخبارية
تاريخ الخبر 01-05-2017

=

أقامت وزارة السياحة والآثار على مدار الأيام الماضية مهرجان عجلون السياحي في قلعة عجلون التي بناها القائد البطل صلاح الدين الأيوبي ،حيث تخلّل المهرجان معارض للتراث الشعبي العجلوني ومسرحيات ووصلات غنائية ، وكان هدف وزارة السياحة المعلن من وراء إقامة هذا المهرجان هو الترويج لمحافظة عجلون سياحياً وتشجيع المواطنين من كافة محافظات المملكة على زياراتها .

 

 الأمر إلى هنا جميل ورائع جداً ،ونحن بالطبع مع توجّه وزارة السياحة والآثار للترويج لمحافظة عجلون ولكافة محافظات الوطن  سياحياً ، وتشجيع الزوار من المملكة وخارجها على زيارة المناطق السياحية والأثرية التي يزخر فيها بلدنا الغالي ، وأيضاً مع أي توجّه من شأنه إطالة مدة الزائر كي تستفيد كافة قطاعات المجتمع من هذه الحركة السياحية النشطة .

 

قد تكون المعارض التراثية والمنتجات الشعبية وعرض المسرحيات وإقامة المهرجانات إحدى الطرق والوسائل التي تتبعها كثير من دول العالم لتشجيع السياحة الداخلية والخارجية ، وهذا أمر تعودنا عليه ، ولكن  لا أعرف هل حققت كل هذه الخطوات بالفعل النتائج المرجوة منها أم أنها كانت مجرد أفكار ومشاريع استفاد منها قطاع محدود كما هو الحال في جرش وبعض المدن الأردنية الأخرى .

 

مهرجان عجلون السياحي الذي أقيم في قلعة صلاح الدين الأيوبي  خلال الأيام الماضية  كان الهدف منه كما ذكرت الترويج لمحافظة عجلون سياحياً ،واختيار القلعة لإقامة المعارض التراثية والمنتجات الشعبية وعرض بعض المسرحيات الهادفة نقطة لا خلاف عليها في سبيل الترويج لعجلون سياحياً  والترويج أيضاً لمنتجاتنا الشعبية ،ولن نختلف مع وزارة السياحة مع هذا التوجّه على الإطلاق ، بل نتمنى أن تستمر الوزارة بهذا النهج ، وأن تكون  هذه القلعة العظيمة دائماً مقصداً للأحداث الكبيرة والهامة.

 

إلا أنّ مصدر خلافنا مع وزارة السياحة والآثار هو إقامة الحفلات الغنائية المختلطة  التي تتخللها الرقصات في قلعة البطل صلاح الدين الأيوبي ، وهذه ما أعتبره شخصياً إساءة كبيرة لهذا الرمز الإسلامي والتاريخي الكبير ، ولو كان الأمر متعلقاً بإقامة هذه الحفلات بالآثار الرومانية والبيزنطية وغيرها من آثار الأمم السابقة رغم التحفظ على ذلك  لكان الأمر أيضاً مقبولاً ، فلم يتم بناء هذه الأثار في عهد تلك الأمم إلا لإقامة الحفلات والمناسبات ، أمّا قلعة البطل صلاح الدين الأيوبي فما شيّدت إلا للدفاع عن الأمّة وصون كرامتها ، فإقامة الحفلات الغنائية المختلطة في ساحاتاها التي تشهد على ماضٍ مكلّل بالنصر والعزّة، لا يفسّر سوى أنه إساءة للقائد البطل ولقيمنا وأخلاقنا.

 

إن الترويج لمحافظة عجلون سياحياً وغيرها من محافظات الوطن لا يمكن أن يستمر بأسلوب الفزعة ولا يمكن أن يكون بإقامة الحفلات الغنائية المختلطة في أركان مدننا الأثرية وقلاعنا الحصينة التي كانت سبباً في تحرير الأمة واسترجاع كرامتها ،إنّما بتوفير بنية تحتية مناسبة في هذه المواقع الأثرية والسياحية ، فالجميع شاهد أزمة السير الخانقة أمام قلعة عجلون طيلة أيام المهرجان  لعدم توفّر مواقف للسيارات ،فكيف نريد أن نروّج لعجلون سياحياً والبنية التحتية فيها تفتقر لأدنى التجهيزات.

 

نحن مع وزارة السياحة والآثار في كل خططها ومشاريعها الترويجية و هي موضع الاحترام والتقدير ، وقد نعتبر ما جرى من باب حسن النوايا من قبل وزارة السياحة ، فقلاعنا الإسلامية التاريخية هي مكان غير مناسب لإقامة الحفلات الغنائية المختلطة وغيرها ،، والأولى أن تكون هذه الحفلات بعيدة عن هذه القلاع  احتراماً لديننا وقيمنا وقادتنا الأبطال الأشاوس الذين شيدوها  لتكون حصن الأمة المتين، وتاريخاً يذكره الأجيال بكل الفخر والاعتزاز، لا لإفساد جيل جديد من شباب الأمّة بدعوى الترويج للسياحة واستقطاب الزوّار .

 

أتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت كما هي ، فنحن لسنا دعاة تطرف ولا غلو ، غير أننا ندعو لاحترام قادتنا الذين بنوا لنا تاريخاً مليئاً بالعزة والكرامة والشموخ ، وأتمنى على معالي وزيرة السياحة والآثار التي نجّلها ونحترمها أن تستمر بهذه الهمّة الصادقة والطموح الكبير في تطوير واقع السياحة في بلدنا الغالي ، ولكن بشرط أن يكون لقلاعنا التاريخية خصوصية تميزها عن غيرها من باقي مواقعنا السياحية والأثرية .

 

والله من وراء القصد من قبل ومن بعد.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
يوسف المومني/ رئيس منتدى الجنيد الثقافي     |     01-05-2017 08:12:19

تنساش قلة الحضور لغياب آلية فاعلة لدعوة الناس للمهرجانات
مقالات أخرى ذات علاقة
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
  فلنختار من نتوسم فيهم الأمانة والصدق ومخافة الله ...
  بورك مسعاكم يا وزير الزراعة ....
  فليحفظكم الله يا حماة الوطن....
  ماذا لو اخترنا القوي الأمين؟!
  أين من ألقينا عليهم التحية والسلام ؟
  الى أصحاب المشاريع السياحية في عجلون .....
  في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )
  160 جمعية خيرية في محافظة عجلون... لماذا ؟
  أطلقوا العنان لخطباء المساجد يا معالي الوزير !
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح