الخميس 21 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

{قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ}.

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

السهر المفرط

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
الى أصحاب المشاريع السياحية في عجلون .....

الكاتب / المصدر: منذر الزغول - وكالة عجلون الاخبارية
تاريخ الخبر 09-05-2017

=

قد يكون الأمر الجميل واللافت في محافظة عجلون في هذه الأوقات هو تزايد عدد المشاريع السياحية في المحافظة بشكل ملحوظ جداً ،حيث بدأنا نرى ونشاهد عدد من المخيمات والمنتجعات السياحية والمطاعم في مناطق المحافظة المختلفة ، وهو أمر بالتأكيد يبعث الامل في نفوسنا بأن واقع وقطاع السياحة في المحافظة  سيشهد خلال المرحلة القادمة تطوراً كبيراً .

 

قد تكون عملية التسويق للمواقع السياحية العجلونية والمنشآت السياحية الموجودة في المحافظة من الأمور الصعبة ليس بسبب عدم منافسة هذه المواقع والمنشآت لما هو موجود في محافظات أخرى أو حتى في دول خارج الأردن بل على العكس تماماً فالمواقع السياحية العجلونية هي أجمل بكثير مما هو موجود في مناطق كثيرة من هذا العالم .

 

لكن تبقى المشكلة في محافظة عجلون هي نفس مشكلة كل القطاعات الأخرى في المحافظة من حيث عدم الاهتمام الحكومي الكافي فيها والتهميش الغير المبرر الذي تعانيه المحافظة منذ بدايات تأسيس الدولة الأردنية حيث لم تعط المحافظة على الإطلاق نصيبها وحصتها من اهتمام الحكومات الأردنية المتعاقبة رغم أن محافظة عجلون تعتبر محافظة سياحية بإمتياز .

 

أما عن المنشآت والمشاريع  السياحية العجلونية ومن خلال الجولات التي قامت فيها عجلون الإخبارية على عدد لا بأس فيه من هذه المواقع والمنشآت ورغم تقصير الحكومات الأردنية إلا أننا  رأينا تقصيراً واضحاً من بعض أصحاب هذه المنشآت بحق أنفسهم وبحق منشآتهم ، بالرغم من الجمال الآخاذ لهذه المنشآت وإطلالاتها الرائعه إلا أن البنية التحتية للكثير من هذه المنشآت ما زالت غير متكاملة سوى ما رأيناه في عدد بسيط منها.


الأيدي العاملة في هذه المنشآت ورغم طيبتها وكرمها وحسن استقبالها للضيوف إلا إنها ماتزال بحاجة للتدريب والتأهيل ، فإدارة المنشآت السياحية والعمل فيها ليست مهنة من لامهنة له ، فالأمر يحتاج إلى متابعة وتدريب وتأهيل في مراكز متخصصة وعندئذ تستطيع القول أن في هذه المنشآت السياحية كوادر مدربة تستطيع أن تتعامل مع الضيوف والزوار بكل أريحية .

 

غالبية هذه المنشآت السياحية العجلونية وجدنا أنها لا تضع في حساباتها أبناء المحافظة والمحافظات المجاورة وتتعامل معهم على أنهم لا يمكن أن يكونوا من رواد وزوار منشآتهم بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها غالبية أبناء المحافظة ، وهنا نسجل عتبنا الشديد على أصحاب هذه المنشآت فكل أصحاب المنشآت السياحية في العالم يقدمون ويعرضون عروضا تشجيعية بين الحين والأخر لأبناء المجتمع المحلي وهم الفئة التي يمكن أن يعتمد عليها أصحاب المنشآت السياحية طوال العام ،أما بقية الزوار والسواح فهم محصورن في فترة معينة من العام . 

 

أخيراً هموم الواقع السياحي في محافظة عجلون كبيرة ولا يمكن حلها إلا بتظافر جهود الجميع ، وعلى رأس ذلك اعتراف الحكومة الأردنية ووزارة السياحة أن محافظة عجلون هي محافظة سياحية بامتياز وأن يقدم لها ما يليق بها وبمواقعها السياحية الخلابة ، وهنا أيضاً نسجل عتبنا الشديد على نواب المحافظة فقطاع السياحة في محافظة عجلون ما زال مغيباً تماماً عنهم وعن نقاشاتهم وطلباتهم في مجلس الأمة ، متمنياً على نواب المحافظة وأعيانها الضغط ما أمكن على الحكومة الأردنية ووزارة السياحية لتحقيق أي مكسب لقطاع السياحة في محافظة عجلون وضرورة تفعيل المنطقة التنموية الخاصة لأنها بالتأكيد ستخدم واقع السياحة في المحافظة  .

 

والله من وراء القصد ومن بعد ،،، 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سليمان الشرع / أبو عصام     |     20-05-2017 12:56:34

الاخ العزيز ابو تقى لك كل الشكر والاحترام لاهتمامك باهل ومحافطة عجلون ونقل همومهم وانمنى من كل ابناء المحافظة ان يحذو حذوك وخاصة من يسمع صوتة وخاصة اسحب السعاد السادة نواب محافظة عجلون ممثلين ابنا ء المحافظة وفقكم اللة لخدمة الوطن الغالى
الشاعر عمر محمد الزغول     |     10-05-2017 01:37:31

إن الهم المتعلق بهذا القطاع كبير وشائك فالمسؤولية كما تفضلت تقع على عاتق الحكومه واصحاب المشاريع من حيث البنيه التحتيه والترويج وانضباط العمل بما يتناسب مع احتياجات السائح ودخل المواطن والتأهيل الشامل للموظفين
ولكن حقيقه أن كثير من أصحاب المشاريع مقصرين بحقهم في العمل بالإضافة إلى التقصير الحكومي وعدم المتابعه الحقيقه من قبل وزارة السياحة وبعض الوزارات ذات الشأن والمساهمة في الترويج لهذه المشاريع كما أن موضوع المنح ساهم كثيرا في عدم الاكتراث لديمومه المشاريع السياحيه لعدم وجود رقابه ومتابعه حقيقه وخاصه أن صاحب المشروع لا يتكلف ماديا بل هو الرابح الوحيد حتى في حال تعثر المشروع

نتمنى أن نرى حطه استراتيجية شامله لهذا القطاع لان عجلون تجمعنا على حب الوطن
مقالات أخرى ذات علاقة
  لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟
  الحل في عجلون وليس في عمان !
  بداية غير مبشرة بالخير لمجلس محافظة عجلون ....
  كونوا على قدر المسؤولية ،،،،
  بطاقة معايدة خاصة للأحبة ليست ككل البطاقات
  على مكتب عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة
  رسالة الى عطوفة مدير الأمن العام .....
  ساعات في قصر العدل
  قولوا لهم الحقيقة ...
  رسالة مفتوحة الى مرشح إجماع عشيرة الزغول ....
  وظائف شاغرة ... كان الله في عون الوطن .
  فلنختار من نتوسم فيهم الأمانة والصدق ومخافة الله ...
  بورك مسعاكم يا وزير الزراعة ....
  فليحفظكم الله يا حماة الوطن....
  ماذا لو اخترنا القوي الأمين؟!
  أين من ألقينا عليهم التحية والسلام ؟
  مع وزارة السياحة لترويج عجلون سياحياً ولكن !
  في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )
  160 جمعية خيرية في محافظة عجلون... لماذا ؟
  أطلقوا العنان لخطباء المساجد يا معالي الوزير !
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح