الجمعة 22 أيلول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لماذا غابت كلية عجلون الجامعية عن موازنة المحافظة ؟

المطلع على الأرقاء التي تم تخصيصها  في موازنة المحافظة للعام 2018 م  من قبل المجلس التنفيذي للقطاعات المختلفة في محافظة  عجلون  يلاحظ وبدون  أدنى شك عدم إعطاء الأولو ية لبعض القطاعات  المهمة وخاصة قطاع التعليم  الع
التفاصيل
كتًاب عجلون

سوريا تنتصر

بقلم بهجت صالح خشارمه

الهجرة النبوية

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

خريجو الجامعات والواقع المر

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

قم للمعلم وَفهِ التبجيلا

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

المثقف اين هو

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
أرشيف الأخبار
المعايطة: حجم موازنات المحافظات يعتمد على السكان ومؤشرات الفقر والبطالة

الكاتب / المصدر: الدستور - نيفين عبدالهادي
تاريخ الخبر 14-07-2017

كشف وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة عن أسس اقرار الموازنات لمجالس المحافظات التي ستنبثق عن الانتخابات اللامركزية، والتي سيكون من أبرزها عدد السكان ومساحة المحافظة ومؤشرات الفقر والبطالة ودخل المواطنين بها، معلنا أن موازنة مجالس المحافظات ستقر ضمن موازنة الدولة للعام المقبل 2018.

وقال المعايطة خلال رعايته المؤتمر التدريبي المتخصص «حول الإطار القانوني للامركزية والبلديات»، الذي عقد أمس ونفذه مركز قلعة الكرك بالتعاون مع مركز الحياة – راصد إن الحكومة ستقوم برصد موازنات المحافظات اعتمادا على عدد من المعايير والأسس ابرزها عدد السكان ومساحة المحافظة ومؤشرات الفقر والبطالة ودخل المواطنين، بالإضافة إلى النشاط الاقتصادي لكل محافظة، والإيرادات التي يتم تحصيلها في المحافظة نفسها والمشاريع المتوقع تنفيذها خلال تنفيذ الموازنة.

ودعا المعايطة منظمات المجتمع المدني الى ضرورة دعم الشباب ليكون لهم حضور واضح في الانتخابات اللامركزية وعضوية مجالس المحافظات.

وطالب المعايطة بتكريس دور منظمات المجتمع المدني لتكون رافد حقيقي في تفعيل دور منظمات المجتمع المدني وزيادة إدماجهم في العملية السياسية بشكل عام والعملية الانتخابية بشكل خاص، وهذا ينسجم مع تطلعات وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية في تعزيز التعاون الإيجابي مع منظمات المجتمع المدني، مضيفا أن مجلس المحافظة يتعاون مع المجلس التنفيذي ليقرر أولوياته ويتحمل مسؤولية قراراته.

وقال المعايطه بأنه في حالة نشوب أي خلاف بين المجلس التنفيذي ومجلس المحافظة يتم تشكيل لجنة بعدد أعضاء متساو من المجلسين يرأسها رئيس مجلس المحافظة وهذا من شأنه أن يعطي أفضلية لمجلس المحافظة حيث يرجح رئيس مجلس المحافظة القرار المتخذ.

وأضاف المعايطة فيما يخص الترشح للامركزية والمجالس البلدية والمحلية أن عدد المترشحين قارب ل 7000 آلاف مما يدلّ على اهتمام المواطن الأردني في العملية الانتخابية سواء ترشحاً أو انتخاباً، وهذا من شأنه أن يعزز من مسيرة الإصلاح السياسي التي يقودها جلالة الملك.

وخلال جلسة حوارية، تحدث خلالها الوزير الأسبق عضو مجلس الأعيان رئيس مجلس أمناء مركز الحياة المهندس شحاده أبو هديب، ورئيس اللجنة المالية في مجلس النواب النائب أحمد الصفدي، والنائب السابق الدكتور مصطفى العماوي، أكد أبو هديب أن المطلوب هو تكريس التشاركية بين المجالس البلدية ومجالس المحافظات بما يساهم في زيادة التنمية المحلية، مشددا على أننا لن نجني ثمار اللامركزية من التجربة الأولى بل اننا بحاجة إلى تطوير القانون بعد الانتخابات لتجويد العملية.

فيما أكد الصفدي على أن قانون اللامركزية يعطي النائب دوره الحقيقي في التشريع والرقابة ويبعده عن الدور الخدمي الذي استنزفه خلال العقود الماضية، لافتا إلى أن هناك نسبة كبيرة من المواطنين ما يزالون بحاجة إلى توعية فيما يخص مهام مجلس المحافظة، وهذا الدور مرتبط بمؤسسات المجتمع المدني والإعلام، خاصة أن المواطن يسمع منهما أكثر مما يستمع إلى الحكومة والنواب.

من جانبه، اعرب العماوي عن أمله في مشاركة جميع المواطنين في الانتخابات اللامركزية والبلدية، مقدما مثالا على مشروع اللامركزية بأن محافظة اربد لها 45 عضوا في مجلس المحافظة سيكون لديهم الحق في المشاركة في القرارات التنفيذية التي تؤثر على حياتهم اليومية.

وكانت مديرة مركز قلعة الكرك المحامية إسراء المحادين قد أكدت أن لمؤسسات المجتمع المدني دور نوعي وفاعل في مختلف مناحي الحياة حيث أنها تمثل الداعم الأساسي لتكوين وتطوير أي مجتمع، ولما للمجتمع المدني من أهمية ومساهمة في بناء الدولة الأردنية، فكان لا بد أن يرتئي مركز قلعة الكرك ليكون جزءاً حقيقياً من عملية التمكين والدعم لهذه المؤسسات لما يساهم في تعزيز وجودها في الميدان وعقد مثل هذه الورش.

فيما بين مدير مركز الحياة – راصد الدكتور عامر بني عامر أن هذه الشراكات النوعية التي تستهدف منظمات المجتمع المدني في الأردن من أهم المبادئ التي تدعم المجتمع المدني وتجعله يسير في الطريق الصحيح، كما أن من شأنها أن تكون جزءاً في زيادة الوعي والتثقيف وتكريس مفهوم تثقيف الأقران داخل المجتمعات المحلية وذلك من خلال عقد جلسات حوارية يتم تنفيذها من قبل المنظمات المشاركة من كافة أنحاء المملكة.

ويأتي هذا المؤتمر الذي يشارك به 120 سيدة وشابا من مختلف مناطق المملكة، انسجاماً مع متطلبات المرحلة الحالية التي تتمحور حول الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات، ولإدماج منظمات المجتمع المدني في العملية الانتخابية بكافة تفاصيلها وزيادة معرفتهم في الأطر القانونية الناظمة للعملية الانتخابية، كما سيساهم التدريب في زيادة التوعية في اجراءات يوم الاقتراع وكيفية الإدلاء بالأصوات وذلك من خلال جلسة تدريبية ستعقدها الهيئة المستقلة خلال فعاليات المؤتمر.

وستنفذ المنظمات المشاركة في المؤتمر التدريبي 4 جلسات توعوية تستهدف فيها أعضاء المجتمع المحلي الذي تتبع له، بعد تلقيهم مجموعة من التدريبات والمهارات التي ستساعدهم في تنفيذ الجلسات التوعوية


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
اقرأ أيضاَ
  مندوب الملك يرعى الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية
  مجلس الوزراء يقر مشروعي قانوني التعليم العالي والجامعات الأردنية
  الملك يبحث مع ترامب التطورات الإقليمية والدولية
  السماح للطلبة الملتحقين في برامج البكالوريوس الالتحاق ببرامج الدبلوم التقني والتطبيقي
  تنقلات بين كبار الضباط في الأمن العام (اسماء)
  مشروع نظام لمراقبة عمل المجالس البلدية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح