الجمعة 15 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

ترامب يعرف كيف يلعبها

بقلم بهجت صالح خشارمه

من يحمي حقوق المغتربين

بقلم الشاعر ماهر حنا حدّاد

تهان ومباركات
من التاريخ المنسي /18 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

-

الشيخ محمد محمود الامين المومني

المقدمة :

نكتب اليوم عن واحد من رجالات الوطن ، من الرعيل الاول من الرجالات الأوفياء المخلصين المجدين الذين ساهموا بصمت وصدق بعطائهم وفكرهم وعملهم وتضحياتهم في سبيل توطيد دعائم هذا الوطن واعلاء شانه ...

نكتب عن واحد من رجالات عجلون الكبار الذين نذروا أنفسهم في سبيل خدمة بلدهم الأرض والإنسان ، منطلقين من الزمان والمكان الذي عاشوا فيه ...  ومن خلال هذه  الأسطر نحتفي بإنجازاتهم الكبيرة في زمانها ومكانها ... شيخ عشيرة المومني محمد باشا الأمين المومني 

 

نشأته :

ولد محمد باشا الأمين في بلدة صخره(1) عام 1879م والده الشيخ محمود الأمين المومني والدته السيدة زريفه المومني من أقاربه من بلدة صخره ، وهو الولد الأكبر لإخوته صالح ومحمود والأخير سمي على اسم والده الذي توفي قبل مجيئه للدنيا وسمي على اسم والده تيمنا بان يكون على سيرة والده الطيبة .

 نشأ محمد الأمين  وترعرع في كنف والده الذي كان وجيها في قومه وذا حضوه كبيرة في زمانه وكان له علاقات طيبة مع الحكام العثمانيين في مركز الولاية في الشام ، وكأبناء الشيوخ أرسل ولده  محمد بعد أن بلغ السابعة من عمرة للتعليم في كُتاب القرية ليتعلم القراءة والكتابة والحساب وقراءة القران الكريم ، وبعد أن أنهى مرحلة الكُتاب أرسله  والده ليتعلم في مدرسة اربد العثمانية ، وكانت مدة دراسته حوالي ست سنوات ، أتقن فيها دراسة اللغة العربية وتكلم باللغة التركية بطلاقة .

لازم ديوان والده الذي كان ملتقى للأقارب والضيوف والمسايير ، وتعلم من مجالسة الكبار فنون الحياة بعمر مبكر ، فاكتسب من والده كثيرا من الصفات الحميدة ومنها إكرام الضيف واحترام الجميع وخاصة من أقاربه وكيفية قيادة ربعة ، وكيفية ألمحافظه على حقوقه وحقوقهم والطرق المناسبة لحل قضاياهم ، وهذه زرعت في نفسه أن يكون شجاعا مقداما في قول الحق بدون تحيز أو محاباة وبذا أصبح حكما مقبولا من جميع أقاربه .

 

حياته الخاصة :

كان محمد الأمين المومني رجلا ذا وجاهة ، متوسط الطول بشوش الوجه، جهوري الصوت ، طلق اللسان ، سريع البديهة ، هادي الطبع ، لا ينفعل بسرعة ، يرد بالوقت المناسب إذا تعرض حقه أو حقوق أقاربه لضرر ، لكنة متسامح في حقه ، كريم النفس في بيته وخاصة مع ضيوفه والمساير .

تزوج الشيخ محمد الأمين مرتين ، كانت الزوجة الأولى(2) : السيدة زعيله داوود المومني من بلدة صخره أنجبت له أربعة أبناء هم : عبدالله الذي أصبح فيما بعد من كبار موظفي دائرة الجمارك والثاني توفيق الذي عمل موظفا في وزارة الصحة ، أما علي الأمين  فكان احد كبار ضباط القوات المسلحة وشارك في حرب عام 1967م في فلسطين وأحيل على التقاعد ، وتسلم زعامة عشيرة المومنية بعد وفاة والده .

 يتسلم زعامة عشيرة المومني هذه الأيام حفيده من الجيل الثاني وخلفا لوالده ،  الشيخ مازن علي الأمين المومني(3) ، بتوصية من الديوان الملكي العامر ، أما عبد الحميد فاستهوى العمل في القوات المسلحة وأحيل على التقاعد برتبة مقدم .

تزوج محمد الأمين زوجته الثانية السيدة تركية قاسم محمد عبداللطيف المومني من بلدة عبلين ،قبل وفاة زوجته الأولى بمدة تزيد عن السنتين ،  وأنجبت ابنه رائد المومني وكان عمره ثماني سنوات عندما توفي والده ، وهو يحمل درجة البكالوريوس في الإدارة العامة(4) ، يعمل حاليا  موظفا في دائرة الأراضي والمساحة .

كان من عادة وجهاء وشيوخ العشائر الاهتمام في تأسيس بيت وديوان يتناسب مع وضعه الاجتماعي ، فاختار محمد الأمين أن يكون بيته على قطعة أرض مساحتها أكثر من سبعة دونمات على سفح جبل من الجبال القائمة عليها بلدة صخره ، لها إطلالة ساحرة على سهول حوران واربد ومنها تستطيع مشاهدة جبل الشيخ في لبنان ، تقع هذه الأرض في الجهة الشمالية من صخره ، مزروعة بمختلف الأشجار المثمرة التي اشتهرت بها تلك المنطقة ، تحيط بها غابات السنديان والصنوبر وغيرها .

بُني البيت على مرحلتين(5) من الزمن المرحلة الأولى تمت في بداية العشرينيات من القرن الماضي ، تتألف من ثلاثة غرف مبنية من الحجر والطين ، لاستخدام العائلة وغرفة للضيوف جميعها مبنية على صف واحد ، بواجهة أمامية تحتوي على الأبواب والنوافذ مبنية بالحجر المشذب بنظام هندسي رائع التصميم ، وعلى طراز الأبواب والشبابيك الشامية ،يحيط بها سور عالٍ وله بوابة واسعة بزخرف بديع ،  ومن الجدير بالذكر أن تم استخدام المرافق الصحيه للبيت منذ إنشائه  بطريقة متمدنة في ذاك الزمان ، بالإضافة إلى مبنى لاستخدامه خاناً للخيول والجمال والمواشي .

 أما المرحلة التالية عندما كبرت العائلة في عام 1948م ، تم إضافة أربع غرف أحرى ، منها غرفتين داخل حوش الدار وغرفتين خارج الحوش ، واستخدم فيها الحديد والإسمنت والحجر المشذب وعلى الطراز نفسه العمارة ألشامية ، ولا يزال هذا البيت عامرا بأهلة ومستخدما من قبل آخر أبنائه لغاية الآن ، أحتوى كتذكار على جميع مقتنيات البيت التي كانت مستخدمة في ذاك الزمان ، من أدوات الطبخ والأكل ، وأدوات القهوة ، وحتى مقتنيات المرحوم محمد باشا الأمين الشخصية من مسدسه وحتى عقاله ، كما وصفها نجله الأستاذ رائد المومني الذي لا زال يقيم في بيت والده التراثي لغاية إعداد هذا البحث . 

يعد محمد باشا الأمين من أكبر ملاكي الأراضي في منطقة صخره وصلت إلية بالميراث من والده الذي كان وجيها لقومه ، علما بأن امتلاك الأرض كان مقياساً تقليدياً للزعامة ، ونظرا لانشغال الباشا معظم وقته في العمل العام ، اعتمد في استغلال أراضية الزراعية الواسعة على أشخاص آخرين بالأجرة ، كما هي عادة الناس في ذلك الوقت ، كانت الأرض تستغل بأسلوبين قسم منها يزرع بالأشجار المثمرة وخاصة شجرة الكرمة ومنطقة صخره مشهورة بإنتاج العنب من الأنواع الفاخرة ، وغالبا كانت تباع في أسواق فلسطين في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي ، وكانت تنقل على ظهور الجمال التي اقتناها الأمين لنقل منتجات أرضه إلى الأسواق المختلفة ، كما كان يستغل القسم الأخر في زراعة الحبوب المختلفة لسد حاجته وحاجة ضيوفه من مادة القمح والطحين ، أما الشعير كان يستخدم لإطعام الدواب المستخدمة في العائلة وخيول الضيوف .

 كانت علاقته مع أقاربه المومنية مبنية على المحبة والاحترام المتبادل ، كان يحترم جميع أبناء عشيرته أين ما وجدوا ، الأمر الذي قابلوه باحترام وتقدير والتفوا حوله في كل الظروف ، كان طيب النفس معهم متسامحاً مع الجميع لا يكلفهم أية التزامات خاصة عندما كان ينزل في داره الضيوف فكان لديه دائما قطيع من الأغنام لتقديم واجب الضيوف .

حياته العامة :

تولى محمد الأمين زعامة عشيرة المومني حوالي عام 1930م بعد وفاة والده ، وكان عمره حوالي الخمسين(6) عاما ، كان له مشاركات مهمة في الشأن العام قبل هذا الوقت ، فكانت له علاقات مع المسؤولين العثمانيين في سرايا عجلون واربد وفي إدارة لواء حوران في درعا ، وكان على تواصل مع وجهاء عجلون وخاصة راشد باشا الخزاعي زعيم جبل عجلون  ، ولهذا كان من أوائل من اختارهم راشد باشا عام 1920م ليكون في مجلس الحكومة والذي سمي ب ( مجلس العشرة ) عندما شكل حكومة جبل عجلون .

 كان محمد الأمين من ضمن الشخصيات العجلونية الذين قابلوا الأمير عبدالله عندما وصل إلى معان(7) عام 1921م ، وأعلن تأييده لتوجهات الأمير في تشكيل حكومة في شرق الأردن ، وكذلك قابل الأمير عبدالله بعد وصوله إلى عمان ، وكان موضع احترام وعناية من قبل سمو الأمير عبدالله،  وهذا يظهر من خلال الرسائل والتوجيهات التي كان يكتبها سمو الأمير بحق محمد الأمين،

صدر في عام 1923م توصية وتوجيه أميري إلى قائم مقام عجلون علي الكردي(8) باحترام وتقدير للشيخ محمد الأمين المومني ،  ولهذا انعم علية بلقب باشا وكان واحدا من عدد محدود من وجهاء عجلون الذين نالوا هذا التكريم .

زاره الأمير عبدالله طيب الله ثراه ، عام 1933م في صخرة وكان برفقة الأمير جلالة الملك فيصل الأول ملك العراق الذي كان في زيارة إلى إمارة شرق الأردن(9) ، وزاره سمو الأمير مرة أخرى في منطقة المومنية وكان يختار منطقة آم الشعر ليصطاف فيها صيفا  ، وقد أهدى إلى سمو الأمير عبدالله في إحدى زياراته  فرساً أصيلة أهديت فيما بعد من قبل سمو الأمير إلى ملك بريطانيا حسب الأستاذ رائد المومني ، وفي كل زيارات الملك عبدالله بن الحسين إلى منطقة عجلون وجرش ، كان يوصي بمحمد باشا الأمين المومني ليكون في استقباله والسلام عليه،  بتاريخ 4 نيسان 1939م صدرت أراده أميريه(10) بتعيين محمد الأمين قاضيا عشائريا في لواء عجلون .

كان للأمين نشاطا سياسيا مكثفا حيث كان يدعى لحضور كثير من الاجتماعات التي كانت تتم بين زعماء وشيوخ شرق الأردن في مختلف المناطق الاردنيه، فكانت له صلة قوية مع شيوخ الأردن(11) ،  مثل : مثقال الفايز وحديثة الخريشة وحمد بن جازي وابنه من بعده فيصل الجازي وكليب الشريدة ومن بعده ابنه عبدالله الكليب وسليمان السودي وبركات الفواز الزعبي ، كما كان له علاقة مع الشيخ الشهيد كايد المفلح عبيدات وسالم الهنداوي وعلي الكايد وغيرهم ، ويخبرني ولده رائد المومني أن كثيراً من شيوخ وزعماء الأردن زاروه في ديوانه في صخرة وتناولوا طعامهم في بيته .

زاره عديد من شخصيات الأردن وكان من أصدقائه الذين زاروه  المرحوم إبراهيم هاشم رئيس الوزراء السابق والمرحوم وصفي التل والمرحوم فوزي الملقي ، كما نزل في ضيافته الفريق كلوب باشا قائد الجيش الأردني السابق والمشير حابس ألمجالي عندما كان قائدا للجيش العربي وله معه ذكريات جميلة

 ترشح المرحوم للانتخابات النيابة في عام 1961م وفاز بمقعد قضاء عجلون(12) ولكن المجلس لم يتم مدته الدستورية بسبب حجب المجلس الثقة عن حكومة السيد سليمان النابلسي ثم حل المجلس .

عرف عن المرحوم محمد باشا الأمين حبة لإصلاح ذات البين وقام بحل كثير من القضايا التي كانت تنشا في عشيرته أو بين العشائر الأخرى في منطقة عجلون وجرش والنعيمه وقاد عدداً كبيراً جدا من جاهات الصلح العشائري في مختلف مناطق جبل عجلون والمناطق المجاورة ، كان له دور كبير في التسامح وإصلاح ذات البين في القضية التي حدثت بين المومنية وأهل سوف وما جاورها عام 1919م والتي راح ضحيتها عددا من الأرواح ، وانتهت بصلحه عام 1921م في بيت الشيخ سالم الهنداوي في بلدة ألنعيمه المجاورة ، في بداية نشأة إمارة شرق الاردن(13) .

دورة في العمل الحزبي :

 

1 .  شارك في عديد من الاجتماعات التي كانت تعقد في شمال الأردن والتي كانت تبحث في الكيفية التي ستصبح عليها الدولة في شرق الأردن وقد شارك مع راشد باشا الخزاعي في الحكومة التي شكلت في جبل عجلون(14)  في عام 1920م برئاسة الخزاعي وكان الأمين عضواً في مجلس نواب هذه الحكومة .

2 . شارك في حزيران عام 1928م في المؤتمر الوطني الذي عقد في قرية أم العمد الذي دعي إليه الشيخ مثقال الفايز(15) ، وحضره عدد كبير من رجال  وزعماء وشيوخ الوطن ، وكان من مقرراته التي التزم بها جميع الحضور : 
 مقاومة التغلغل الإنجليزي في البلاد بكل الوسائل. (1)  

(2) . إحكام السيطرة على عدم دخول اليهود إمارة شرق الأردن 

(3) . إيواء وحماية أحرار وثوار فلسطين المتواجدين في مضارب العشائر الأردنية .

(4) . حماية وإيواء ثوار سوريا المتواجدين في مضارب العشائر الأردنية ومنهم  شكري القوتلي وسلطان باشا الأطرش

(5) . مساعدة الشعب الفلسطيني بالسلاح والمال والسلع والمؤن . 

 

3 . انتسب إلى حزب اللجنة التنفيذية الوطني(16) العام (حزب الشعب العام)

 الذي تأسَّـس  في 6/8/1933م، وكان من ابرز رموزه ، إبراهيم هاشم، نظمي عبد الهادي، ناجي العزام، سعيد الصليبي الفواعير، مصطفى المحيسن، سعيد المفتي ، نجيب الشريدة، علي خلقي الشرايري، قاسم الهنداوي، عبد الله الكليب الشريدة، محمود  الفنيش ، محمد الأمين المومني، فايز المجالي، صالح العوران، سليمان بن طريف، ظاهر الذياب، حديثة الخريشا ، حمد بن جازي ، هاشم خير، الخوري أيوب، مطلق أبو الغنم، سعيد حلاوة، خليل المدانات، شمس الدين سامي، طاهر المحمد أبو السمن ، محمد الرشدان، أيوب الصناع .

 

 

 وكان من أهدافه :

 

 (1)  .  السعي لتحقيق أماني البلاد القومية.

(2)  .  مقاومة المطامع الصهيونية.

(3) .  السعي لتعديل المعاهدة الأردنية البريطانية (ليس لإلغائها).

(4) .  الرقي بالزراعة طبقاً للأصول الحديثة.

(5) .  تعميم التحصيل الابتدائي، وإرسال بعثات علمية لتلقي العلوم الزراعية.

كتب ورسائل ودعوات  :

يقول ولده السيد رائد محمد الأمين المومني بان والده كانت تصله عديد من كتب ودعوات من شخصيات أردنية وطنية واجتماعية ومن مسؤولين في حكومة الدولة سواء في زمن الإمارة أو ما بعد الاستقلال ، ولديه بعض الرسائل من مسئولين انجليز ممن كان منتدبا للعمل في فلسطين أو شرق الأردن ، وهذه تعطينا مدى تواصل محمد باشا الأمين المومني مع الآخرين ومكانته عندهم وهذه بعض الصور عنها ...

الخلاصة :

كان لهذه الشخصية الوطنية علامات بارزة صعب حصرها لأنه وعلى مدى عمره الطويل واصل العمل الوطني والاجتماعي ، وكان له حضوره الكبير عند أقاربه وأبناء عشيرته وأبناء جبل عجلون والأوساط الأردنية ... ويعتبر الرمز الذي تفاخرت به  أبناء المومنية لشجاعته وكرمه وحسن تدبيره للمطالبة بحقوق عشيرته التي تعد من أكبر العشائر الأردنية من أب واحد ، فقد كان رجلا تقف وراءه عشيرة تسانده ويساندها لأي حقوق تخص أبناء المنطقة والعشيرة الكبيرة
علم أولاده وأحفاده على الكرامة والطيب وعزة النفس والاعتماد على الذات وأوصاهم بمواصلة العلم والعمل حيث أصبحوا بفضل توجيهاته يمتازون بالأخلاق الحميدة والكرم والإيثار ويتسلحون بالعلم والمعرفة ومحبة الأرض والوطن والقيادة الهاشمية ...

ولتسليمنا بان الموت حق إلا أن أبناء عشيرة المومنية وجبل عجلون والوطن خسر بموت محمد باشا الأمين المومني  قامة وطنية واجتماعية كبيرة ......

المرجع :

كتاب مخطوط بعنوان ( شخصيات عجلونية وأثرها في المسيرة الأردنية ) للباحث / محمود حسين الشريدة

ملاحظة :

يرجو الباحث ممن لدية معلومات عن هذه الشخصية العجلونية الكبيرة ولم تذكر في هذه المقالة تزويدي بها لطفا ...


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمود حسين الشريدة     |     27-11-2017 15:47:09
احترام وتقدير
الأخ العزيز د. محمد فاروق المومني الأكرم
تحية تقدير واحترام وبعد :
أشكرك جزيل الشكر على مداخلتك القيمة على مقالتي التي كتبت فيها عن سيرة واحد من زعماء عجلون ( محمد باشا الأمين المومني ) منقولة من كتابي (المخطوط ) بعنوان ( شخصيات عجلونية وأثرها في المسيرة الأردنية ) وليس بالضرورة أنهم أفضل شخصيات في عجلون ، بل ظهر في عجلون قديما وحديثا شخصيات كبار نجلهم ونحترمهم ونترحم عليهم ... ولا يُعني أنه إن لم نكتب عن شخص ما ، أننا تجاهلناه بل كلهم نقدر ونحترم ...
والشخصيات الذين كتبت عنهم في الجزء الأول ( من كتابي ) كان لدي علم عنهم ، وعندما استشرت الأصدقاء العارفين في مختلف إنحاء محافظة عجلون ، اقروني على هذه الأسماء ... والباحث الذي تصدى للكتابة عنهم أحد أبناء عجلون ليس مطلوب منه أن يعرف كل شخصيات عجلون (قديما وحديثا ) وهذه الطبيعة البشرية والكمال لله وحدة ...
اخترت ثلاث شخصيات كبار من شخصيات عشيرة المومني للكتابة عنهم وهم ( الشيخ محمد باشا الأمين المومني ، والشيخ جنيد قاسم المومني ، والأستاذ محمد سالم عبد الوالي المومني ) عليهم جميعا رحمة الله ، معتقدا ان هناك عدد كبير من شخصيات عشيرة المومني المحترمة التي تستحق ان يكتب عنها والتي كان لها دور كبير في المجالات الاجتماعية والسياسية والأكاديمية والعسكرية ورجال الإعمال والصحافة ، وأكن لها كل الاحترام والتقدير ... وفي هذا المجال أوجه نداء إلى أبناء عشيرة المومنية الأكاديميين والعاملين في البحث العلمي والصحافة ، أن يكتبوا عن عدد اكبر من شيوخ وزعماء ورموز أبناء عشيرتهم وهم الأقدر مني على الكتابة والأعرف مني برجالهم ، ويعززوا المكتبة العربية بسيرة هؤلاء الشخصيات الكريمة ...
اشكر الدكتور محمد فاروق المومني على هذه المداخلة القيمة ، واطلب منه أن يزودني بأية معلومات عن سيرة حياة المرحوم محمد باشا الأمين المومني لم تذكر في مقالتي ، لإثراء هذه السيرة الطيبة أكثر وأكثر ...
مع خالص المحبة والتقدير .... الباحث العقيد الركن المتقاعد / محمود حسين الشريدة
محمد عيس المومني     |     27-11-2017 15:26:43

رحمه الله واسكنه فسيح جناته اني اشك في تاريخ ولادته لقد كان شيخ العشيرة بدون منازع وزوجته الثانيه عمتي لقد احسنت التعليق ابا سعيد
الدكتور محمد فاروق المومني     |     27-11-2017 10:05:49
توضيح وشكر وتقدير

بداية اتوجه بالشكر والتقدير للباحث الاستاذ / محمود الشريدة المحترم لالقاءة الضوء على سيرة المرحوم الشيخ محمد الامين المومني وهي سيرة طيبة وزاخرة بالمواقف المعتبرة لقد عاصرت هذا الشيخ المتميز وبحكم صلتنا العائلية الخاصة معه لأن زوجته الثانية هي خالتي المرحومة ام رائد (تركية ابنة الشيخ الشاعر قاسم المحمد المومني ) .
وكان لي شرف زيارته ومحاورته عدة مرات وكثيرا ما جلسنا نتحاور تحت ظلال شجرة وارفة الظلال تقع في ساحة بيته العامر باذن الله وكنت معجبا بما لديه من شخصية مميزة وفكر نيّر رغم انه ابن جيل حرم من فرص العلم والتعليم اثناء فترة انحطاط وانهيار الدولة العثمانية وتردي اوضاعها اثناء طفولته وشبابه .
ولا شك انه ظل متمسكا الى ابعد الحدود بالمثل العليا والموروث الفكري الاسلامي والوطني الى ابعد الحدود ومارس انشطته في الحياة العامة من هذا المنطلق الرحب والتاريخ يشهد بذلك اذ لم يسجل عليه اي موقف يتعارض مع المبادىء والثوابت الوطنية .
ومما يجدر ذكره بمناسبة تناول سيرة هذا الشيخ الذي نترحم عليه ونفخر بسيرته هو لزوم الاشارة الى بعض شيوخ المومنية الاخرين في نفس الفترة وبالاخص منهم صهره الاقدم والاكبر منه سنا الشيخ الشاعر قاسم المحمد المومني وولده الشيخ المهيب جنيد القاسم الذي عاصر الشيخ محمد الامين وكان يتمتع بشخصية فذة رغم ان كل واحد منهم يستحق بحثا مستقلا وواسعا عن دوره وسيرته وأثاره.
سيما وان الجريدة الرسمية والوقائع التاريخية الاردنية لا تتجاهل باي حال سيرة الشيخين المشار اليهما وبالاخص الشيخ الاب الشاعر قاسم المحمد المومني رحمه الله المرتبط ذكره على الدوام بواقعة الحرب القبلية الطاحنة التي جرت بين المومنية وعشائر سوف على رأسهم العتوم الاكارم باعتباره المعني الاول بها وشاعرها وزعيمها الذي لم تكن ترد له كلمة ولا رأي .
وهذه الحرب حصلت نتيجة سوء تفاهم كان ناجما عن احتكاك الطرفين المتجاورين وقد تأثر بظروف المرحلة واستغل ابشع استغلال من بعض الاشخاص على نحو ادى الى تعاظم الخلاف بين الطرفين مع انهم كانوا انسبائنا واحبتنا وكانت زوجة الشيخ قاسم (جدتي لأمي ) واسمها فضة القاسم ابو العلام العتوم رحمها الله ابنة احد اعيانهم وكم كانت شخصيتها رائعة ومحبوبة الا ان لكل حرب ظروف ولا نستطيع التوسع بشأنها في هذا المقام فقد كانت حربا قاسية ومؤسفة في نتائجها التي ادت الى مقتل 32 شخص من الجانبين واستغرقت زهاء عشر سنوات .
المومنية سلالة كبيرة جدا كما يعلم الباحث الموقر ومن الطبيعي ان يكون لديهم عدة شيوخ ولا يزالون كذلك ولكنه في المرحلة التي تناولها الباحث كان ابرز شيوخ المومنية هم الشيخ الشاعر قاسم المحمد المومني والشيخ محمد الامين والشيخ جنيد القاسم رغم انه وجد حينها شيوخ اخرين لم يكونوا بشهرتهم ولكن كانت قيمتهم ولا تزال محفوظة بين اقاربهم ولا نستطيع ذكرهم جميعا بهذا التعليق . وسأحاول هنا في هذا الموقع تنزيل صورة تجمع الشيوخ المرحومين راشد الخزاعي ومحمد الامين وجنيد القاسم بالاضافة الى صورة الجريدة الرسمية المذكور فيها اسماء شيوخ جبل عجلون في فترة ما ويتضح فيها ان الشيخ الشاعر قاسم المحمد المومني كان عبارة عن شيخ عبين وعبلين وقرى خيط اللبن بينما كان حينها الشيخ محمد الامين معتمدا كشيخ في منطقة صخرا .
مرة اخرى اشكر الباحث المحترم على القاء الضوء على امثال هؤلاء المشايخ لانه يكشف جانبا مهما من حياة الاردنيين في مرحلة لم يكتب فيها احد وقد تمت وقائعها بلا تدوين يمكن الاجيال من معرفة تاريخ الجذور وطباع الاولين والمعرفة عنوان .

““

محمد خليفة الصمادي     |     22-11-2017 06:09:12

اشكر الكاتب الكريم على جهوده الطيبة لتسليط الضوء على شخصيات عجلونبة وطنية ضربوا اروع الامثلة في الرجولة والكرم وبعد النظر والوطنية المخلصة...فجزاك الله خير وبوركت جهودك .
علي الفريحات - ابو فاروق     |     21-11-2017 21:28:49

أخي العزيز الباحث المتألق أبو محمد - محمود الشريدة - الأكرم

لقلمك وجهودك عظيم الشكر لما تقدمه من معلومات ذات قيمة تاريخية تتحرى فيها النزاهة والحقيقة دون محاباة أو انحياز وتقدمها بطريقة سردية مشوقة

نحن دائما بانتظار منشوراتك وأعمالك التي تثري وتروي

أرجو الله لك مزيدا من التوفيق وتمام الصحة والعافية
مها     |     20-11-2017 19:59:09

رحم الله الباشا محمد الامين....والبركه بابنه الشيخ رائد الباشا والسير على خطأ والده من خيره رجال الوطن
رعد المومني     |     19-11-2017 22:31:46
محمد باشا الامين
رحم الله الباشا محمد الامين وطيب الله ثراه
رعد المومني     |     19-11-2017 22:31:15
محمد باشا الامين
رحم الله الباشا محمد الامين وطيب الله ثراه
ماجد المومني     |     19-11-2017 22:28:03
محمد باشا الامين
رحم الله الباشا محمد الامين ...ومن خلف ما مات البركه بأبنه الباشا رائد
ماجد المومني     |     19-11-2017 22:27:36
محمد باشا الامين
رحم الله الباشا محمد الامين ...ومن خلف ما مات البركه بأبنه الباشا رائد
ايمان المومني     |     19-11-2017 22:26:48
محمد باشا الامين
رحم الله الباشا محمد الامين
رايه المومني     |     19-11-2017 22:25:21
محمد باشا الامين
رحم الله رجل من رجالات الوطن رحم الله رجل بألف رجل رحم الله جدي محمد باشا الامين
محمد المومني     |     19-11-2017 22:23:37
محمد باشا الامين
رحم الله محمد باشا الامين والبركه بابنه خالي الباشا رائد
ماجد المومني     |     19-11-2017 22:21:24

رحم الله الباشا محمد الامين ...ومن خلف ما مات البركه بأبنه الباشا رائد
رائده المومني     |     19-11-2017 22:19:36

رحم الله محمد باشا الامين
قاسم القضاة     |     19-11-2017 22:16:15

اللة يرحم الباشا.وبسلامة ابنة الشيخ رائد شيخ ابن شيخ
حذيفه المومني     |     19-11-2017 22:12:45

من خيرة رجال الوطن...رحمه الله ..ومواقفه تشهد له بذلك....وما زال يمشي على خطاه ابنه رائد باشا الامين.....
لانا المومني     |     19-11-2017 22:11:43

رحمه الله محمد باشا الأمين المومني
ام عبدالله المومني     |     19-11-2017 22:11:40
شخصيات عجلونيه
الله يرحمه ويحسن اليه كان رجل بمعنى الكلمه ومن الرجال الي بنفتخر ونعتز فيهم الله يرحمه ويجعل مثواه الجنه
محمد الأمين المومني     |     19-11-2017 22:03:02
الزعيم الوطني محمد الامين
رحمه الله محمد باشا الأمين
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /19 ( الشيخ حسين الحسين بني اسماعيل العبابنه )
  من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح